رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بوتفليقة في جولة بالعاصمة.. مغرد: رفقا بالرئيس


خرج الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الثلاثاء، في جولة تفقدية للعاصمة، دشن خلالها مقرا جديدا للزاوية البلقايدية في تقصراين بدائرة بئر خادم.

الرئيس عرج بعدها على المسجد الأعظم، الذي تشارف الأشغال به على الانتهاء.

ظهور الرئيس بوتفليقة للمرة الثانية في شهر واحد، لم يفوته جزائريو مواقع التواصل الاجتماعي، الذين علقوا على "خرجة الرئيس" بالنقد أحيانا، أو مدحه في أحايين أخرى.

ورأى مغردون في خروج بوتفليقة، دليلا على "تحسن أحواله الصحية"، وتأكيدا على "قدرته على الاضطلاع بمهام تسيير شؤون البلاد، رغم عدم قدرته على الحركة".

ومن الجزائريين، من تمنى استعادة الرئيس لعافيته "ليعاود السير على قدميه وسط شعبه، ويتمكن من الاضطلاع بجميع مهامه الدستورية".

وكتب مغرد في هذا الصدد "بوتفليقة هو اليوم رئيس البلاد في نهاية عهدته الرابعة، وكجزائري أدعو الله له بالشفاء العاجل لنسمع صوته وهو يقررظن ونراه يمشي ويخطو ويحيي شعبه، ويستقبل مبتسماً ضيوفه في المطار".

كما رأى مغرد آخر في خروج بوتفليقة اليوم، إشارة إلى "إمكانية ترشحه لعهدة جديدة بمناسبة انتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل".

مغردون آخرون، رأوا في الصور، التي بثتها القنوات التلفزيونية، الرسمية والخاصة، دليلا على ضرورة أن "يترك منصبه".

اللافت في التغريدات، التي رافقت وسم #بوتفليقة ، هو دعوة بعض الجزائريين إخوانهم المعارضين لفترة حكم بوتفليقة إلى "التحلي بقيم الانتقاد البناء، واستعمال ألفاظ تليق بالحديث مع رئيس".

وكتب أحدهم في الصدد "ما بالكم يا بعض الجزائريين، رفقا برئيسكم، الكلمات المسيئة لن تغير شيئا، طالبوا برئيس دون المساس بكرامة الآخرين".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG