رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مبولحي وفيغولي يعودان للخضر.. مغردون: فرحنا كثيرا


حارس عرين الخضر رايس وهاب مبولحي

أثارت القائمة التي أعلن عنها الناخب الوطني الجزائري، رابح ماجر، تحسبا للتربص المقرر نهاية الشهر، فرحة العديد من الجزائريين على منصات التواصل الاجتماعي.

وعبر نشطاء عن فرحتهم لرؤية الحارس مبولحي مجددا في عرين الخضر، بعدما أبعده رابح ماجر هو وزميله سفيان فيغولي، رفقة المدافع رفيق حليش.

وكان جزائريون قد استنكروا إبعاد الثنائي فيغولي ومبولحي، خلال المقابلات التي أجراها الفريق الوطني، إذ كان ذلك، وفقهم، وراء تراجع أداء الخضر خلال المباريات السابقة.

ورغم الطابع الودي للمقابلات، التي خاضها "محاربو الصحراء"، إلا أن أنصارهم من الجزائريين عبروا عن سخطهم لعدم ورود اسمي مبولحي وفيغولي في التعداد، وهو ما أثار جملة من التأويلات حول "سوء تفاهم قد يكون حدث بين ماجر وفيغولي على وجه التحديد".

ومن المغردين من استحسن تراجع ماجر عن قرار إبعاد الثنائي مبولحي وفيغولي، معتبرا القرار صائبا وفي صالح المنتخب الوطني الجزائري المقبل على تصفيات كأس أمم أفريقيا.

في المقابل، اعتبر بعض المغردين قرار استدعاء الثنائي مجددا "رضوخا لضغط الجماهير الرياضية" ودليلا على "عدم تحكم" الناخب الوطني في مهمته.

وكتب أحدهم في هذا الصدد "رابح ماجر يعيد مبولحي وفيغولي للمنتخب ويبعد سفيان هني.. انحناء ماجر".

واعتبر بعض الجزائريين استدعاء المبعدين سابقا "دليلا على اقتناع ماجر بعدم جدوى إقحام اللاعبين المحليين، الذين ينشطون ضمن أندية الدوري الجزائري، وضرورة الاعتماد على المحترفين من أبناء المغتربين الذين يلعبون لمختلف الأندية الأوروبية".

​وكتب آخر منتقدا طريقة عمل صانع ألعاب المنتخب الجزائري السابق "ماجر يستدعي اللاعبين المحترفين فيغولي وبودبوز مبولحي وآدم وناس وغيرهم لباقي المقابلات الودية، جزر الرأس الأخضر، وودية البرتغال، بعد اقتناعه بأن المحليين لن ينقذوه ونسي أن المشكل فيه وليس في اللاعب المحلي".

وأعد رابح ماجر قائمة بـ30 لاعبا للتربص، الذي سيجريه في العاصمة الجزائرية نهاية هذا الشهر، تحسبا لوديّة جزر الرأس الأخضر، المقررة في الفاتح يونيو، ولقاء البرتغال الودي كذلك، المزمع إجراؤه في السابع من ذات الشهر.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG