رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

المتحدث باسم الخط الرسالي: أول بلد شيعي في العالم هو المغرب


مصلون شيعة - أرشيف

عبر المتحدث باسم "الخط الرسالي" ذو التوجه الشيعي بالمغرب، عبد الحفيظ بلقاضي، عن استغرابه لقرار المغرب قطع علاقاته مع إيران، إذ يرى أن مبررات ذلك القرار "غير مقنعة"، على حد تعبيره.

من جهة أخرى، شدد بلقاضي على "الحضور التاريخي" للتشيع في المملكة، مبرزا أن "أول بلد شيعي في العالم هو المغرب".

عبد الحفيظ بلقاضي
عبد الحفيظ بلقاضي

إليكم نص المقابلة:

قرر المغرب مؤخرا قطع علاقاته الديبلوماسية مع إيران، ما هو رأيكم في هذا القرار؟

أولا نحن لا نتدخل في قرارات وزارة الخارجية، وإن كنا نعتبر بأن تعدد الشراكات هو لصالح المغرب وأن ارتهانه لطرف معين لا يخدم مصالحه.

من جهة أخرى، نحن استغربنا لهذا القرار خصوصا أن مبرراته لم تكن مقنعة، فالطرف الذي يدعي لم يثبت صدقية الادعاء والطرف الآخر ينفي.

هل تعتقد أن هذا القرار سيكون له تأثير على الشيعة المغاربة؟

لا أعتقد ذلك، الخارجية المغربية كانت واضحة حين قالت إن القرار ليست له علاقة بخيارات الشعب الإيراني وأكدت أن الأسباب الوحيدة تتعلق بالوحدة الترابية، وفي هذا الإطار الدولة تعلم جيدا أن الشيعة المغاربة ضد أي انفصال ومع الوحدة الترابية.

نحن في الخط الرسالي، لطالما أكدنا على موقف داعم للوحدة الترابية من طنجة إلى الكويرة، كما نعتبر أننا مطالبون شرعا باسترجاع سبتة ومليلية والجزر الجعفرية، بل إننا نعتقد أن خطوة القبول بالحكم الذاتي من طرف المغرب كان موقفا متسرعا، وخطأ استراتيجيا كان من الممكن تعويضه بالجهة الموسعة، لأن الإقرار بالحكم الذاتي في منطقة معينة بالمغرب سيكون مدخلا لطلب الانفصال.

عندما يتم الحديث عن الشيعة يتم استحضار إيران، فما هي حقيقة العلاقة التي تجمعهما؟

أولا يجب الإشارة إلى أن أول بلد شيعي في العالم هو المغرب، وهذه ليست مبالغة، لأن أول دولة إسلامية خرجت عن الخلافة التقليدية هي دولة الأدارسة، فكما تعلمون إدريس الأول فر من موقعة فخ إلى المغرب، وأسس دولة الأدارسة التابعة نوعا ما لخط آل البيت.

أيضا أول دولة إسلامية في المغرب هي دولة الأدارسة، فرغم أن موسى بن نصير وعقبة بن نافع جاؤوا إلى المغرب قبل المولى إدريس الأول إلا أن المغاربة تصدوا لهم، وقد قاوم الأمازيغ ما كان يسمى بالفتوحات الإسلامية حينها، في حين زوجوا المولى إدريس الأول من الأشراف وعينوه وليا عليهم وخليفة لهم لحبهم لآل البيت، ما يعني أن المغاربة كلهم من شيعة آل البيت، ومحبين لآل البيت، وإن كانوا لم يأخذوا نهج آل البيت لظروف سياسية ولأسباب القهر والحجر.

لنعد إلى السؤال ما هي حقيقة علاقة الشيعة بإيران؟

قد يكون للحالة الشيعية في المغرب تأثير سياسي في نجاح الثورة الإيرانية، ولكن كما أسلفت التشيع يحضر في الجذور التاريخية للمغرب.

مرة أخرى، ما هي حقيقة علاقة الشيعة بإيران، وأيضا ما هو رأيك في من يقول إن الشيعة يدينون بالولاء لإيران أكثر من بلدانهم؟

أولا أنا شخصيا لا علاقة لي بإيران، ولم يسبق لي أن دخلت السفارة الإيرانية لا قبلا ولا بعدا (يقصد قبل التشيع وبعده)، أما عن القول بأن الشيعة يدينون بالولاء لإيران أكثر من بلدانهم فهذا يدخل في إطار التعتيم الإعلامي، فهل من الممكن مثلا أن نقول إن السلفيين يوالون السعودية أكثر من المغرب؟ أو أن اليساريين يوالون الاتحاد السوفييتي أكثر من المغرب؟ أو أن الليبراليين يوالون أميركا أكثر من المغرب؟

هذا نوع من التعتيم وهو بعيد عن الواقع.

وما رأيك في من يقول إن لإيران أطماعا توسعية تحاول تحقيقها بواسطة المد الشيعي؟

يتم الحديث عن التوسع وما نراه أن إيران ما تزال لحد الآن في مكانها لم تحتل أي منطقة، في حين أن بلدانا أخرى احتلت عددا من المواقع اقتصاديا وحتى ثقافيا ما يثار في هذا الإطار وذلك الربط هو مجرد محاولة لخلق فوبيا حول التشيع.

بما أنك قلت إن أول بلد شيعي في العالم هو المغرب، وبما أنكم ترفضون وصف "الأقليات"، بكم تقدر عدد الشيعة في المغرب؟

لا يمكنني لا أنا ولا أي أحد أن يحدد عدد الشيعة لعدة اعتبارات، من بينها أنه لا توجد هناك حرية تسمح للناس بالتعبير عن مواقفهم ومذاهبهم.

تقصد أن الشيعة في المغرب يعانون من التضييق، الذي يمنعهم من الكشف عن أنفسهم؟

بطبيعة الحال، هناك تضييق كبير. لا يمكن تنظيم أي نشاط ولو بشراكة مع الطرف الآخر، لدرجة أنه حين أسسنا جمعيتنا "رساليون تقدميون" كان هناك نوع من التضييق ولم يرغبوا حتى في استلام الوصل، وبعد مدة قصيرة اعتقل رئيس الجمعية بتهم هي بالنسبة لنا مفبركة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG