رابط إمكانية الوصول

logo-print

'حامضة'.. مغاربة يحاكمون إنتاجات التلفزيون في رمضان


البرامج الترفيهية الرمضانية تخلق الجدل كل سنة

اليوم الأول من رمضان كان كافيا لعدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، من أجل الشروع في تقييم و"محاكمة" الإنتاجات التلفزية الخاصة بشهر الصيام على القناتين الأولى والثانية.

ولم يمهل كثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب تلك الإنتاجات أياما أخرى قبل الحكم عليها، حيث كانت الحلقات الأولى كافية للتعليق عليها، إذ عبروا عن استيائهم من مستوى جودتها ووصفوها بـ"الحامضة".

"سيتكومات رمضان مجرد تفراق اللغا، بدون إبداع. يقف الممثلون أمام الكاميرا ويشرعون في تقرقيب الناب في غياب سيناريو محبوك، ووجود مخرج لا يتقن من مهنته سوى تخراج العينين" يقول أحد نشطاء فيسبوك.

عدد من المتفاعلين أعلنوا مقاطعتهم لتلك الإنتاجات، حيث كتبت مدونة "أول مرة نفطر بلا قنوات الحموضة، وقنعت وليداتي باش ميتفرجوش. أنا مقاطعة وعلى العهد باقا"، وكتب آخر "إفطار شهي بدون إشهارات باسلة وسيتكومات حامضة".

وإذا بدا للبعض أن الوقت مبكر على تقييم الإنتاجات الخاصة بهذا الشهر، فإن من النشطاء من أعلنوا حكمهم حتى قبل البدء في بثها، انطلاقا من إعلاناتها فقط، حيث كتب أحدهم قبل أيام "انطلاقا من الوصلات الإشهارية لبرامج رمضان القادم تشتم رائحة الحموضة المعهودة في قنوات دار لقمان".

المصدر: أصوات مغاربية.

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG