رابط إمكانية الوصول

logo-print

محي الدين.. من نواكشوط إلى المنافسة في عالم التكنولوجيا


محي الدين سيف رفقة مؤسس فيسبوك

محي الدين سيف (23 عاما)، شاب موريتاني، نجح في لفت انتباه مؤسس فيسبوك، مارك زوكربيرج، بالتطبيق الذكي الذي أنتجه، خلال فترة قضاها في البحث عن عمل، متنقلا بين باريس ونواكشوط، حيث بدأ دراسته.

فبعد تخرجه من المدرسة المركزية بباريس، كمهندس في معالجة البيانات الضخمة على الإنترنت، حاول هذا الشاب صاحب الــ 23 ربيعا، الظفر بوظيفة في ميدان تخصصه، لكنه لم ينجح.

وساهمت تلك الفترة في صقل أفكاره، نحو مشروع يتيح برمجة خيارات لتحديد بيانات المواقع، تمكن من تقليص نتائج البحث عند إجراء أي بحث عمل أو ماشابه ذلك.

وبحسب محي الدين سيف، فقد اقتبس فكرة تسهيل عملية البحث للتوّاقين لإيجاد فرص عمل على الإنترنت، من تطبيق "نت فليكس" للأفلام، الذي يقترح عليك مسلسلات وأفلام تتطابق مع خيارات سابقة لك، ويغنيك عن البحث في أفلام ليست من ذوقك.

وخلال استضافته بقناة إخبارية فرنسية، أكد محي الدين، أن تجربته في البحث عن عمل كانت وراء اختراعه المسمى (ريميندر Rimider).

"عندما زرت موقعاً للبحث عن عمل، وجدت نفسي أمام آلاف العروض للتدريب والعمل، وكانت أمامي مشكلة العثور بسرعة على العرض المناسب لي، فخطرت ببالي الاقتراحات التي يتيحها نت فليكس" يبرز هذا الشاب في حديث سابق للصحافة الفرنسية.

يقوم تطبيق "ريميندر "، على مجموعة من الخصائص التي تقلص نتائج البحوث على الإنترنت، وتمنح العاطلين فرصا مكيفة مع مؤهلاتهم، كما أنها تعطي أصحاب المؤسسات صورة دقيقة عن "بروفايلات الذين تود في توظيفهم".

ويقول هذا الشاب الموريتاني، "طبقنا الفكرة على سوق العمل الفرنسي، فخرجنا بنتائج جد إيجابية" ثم يردف، "لقد تمكنا من تحقيق 450 مقابلة بين المشغلين والباحثين عن عمل" بمجرد إطلاق المشروع.

وينوي محي الدين سيف المشاركة في مسابقة للاختراعات، ذات الطابع العلمي في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية "Startup Battlefield Disrupt NY 2017 "، ويطمح لتحقيق نجاح كبير في أميركا قصد المضي في عالم الإبداع الرقمي.

محي الدين سيف، من مواليد نواكشوط لأب موريتاني وأم مغربية، حصل على شهادة الباكالوريا من ثانوية "البركة" بنواكشوط.

يتحدث أربع لغات، فبالإضافة إلى اللغة العربية والفرنسية، يتقن كلاً من الإنجليزية واليابانية، وظهر في السنوات الأخيرة محاضراً يلقي عدداً من العروض حول تجاربه الشخصية وبدايات مشروعه، الذي بدأ في شقة صغيرة ومتواضعة في أحد أحياء العاصمة الفرنسية باريس، ليصل إلى الولايات المتحدة الأميركية هذه السنة.

وتشارك عدد من الموريتانيين، خبر لقاء محي الدين سيف بمؤسس فيسبوك، بالإضافة إلى اختراعه الذي أصبح مفخرة الموريتانيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر: أصوات مغاربية+ وسائل إعلام موريتانية وفرنسية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG