رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'لا جديد'.. جزائريون يحاكمون إنتاجات التلفزيون في رمضان


جزائريون أمام جهاز التلفاز

تفاعل عدد كبير من الجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بخصوص البرامج التلفزيونية، التي بثت في أول يومين من شهر رمضان على القنوات الخاصة والوطنية.

ومن الجزائريين من استحسن ما قدمته القنوات التلفزيونية، لكن منهم كذلك من انتقد نوعية البرامج، ورأى فيها إعادة لما بث خلال المواسم الماضية.

واعترف بعض المغردين بقدرات الممثلين الشباب، خاصين بالذكر أحد الشخصيات التي جسدها الممثل المعروف بـ"عادل إيبيزا" في مسلسل "القبيلة"، الذي أعده المدون المعروف أنس تينا.

في المقابل، انتقد نشطاء برنامج الكاميرا الخفية الذي يعود كل رمضان على مختلف القنوات، بالقول "لا شيء جديد.. كاميرات خفية تشعر بالغثيان، نفس الضيوف نفس الأفكار، نفس السيناريوهات، نفس الأشخاص، في أوربا الكاميرا الخفية مدتها 5 دقائق، وفي الجزائر 30 دقيقة يهينون الضيف ويجرحونه، ويشتمونه، ويجعلونه في أبشع صورة!! لا تحتاجوا إلى الترهيب والتخويف من أجل إضحاك المشاهدين يا فاشلين".

وانتقدت متابعة جزائرية أحد المسلسلات بطريقة ساخرة، مستغربةمن حبكة السيناريو "في زوج حلقات ماتو ربع عباد وأربعة دخلوهم للحبس.. راني خايفة قبل العيد يلحق ليا المخرج"، بمعنى أنه وبعد حلقتين فقط من المسلسل، (توفي أربعة ممثلين، أخاف أن يصل إلي المخرج قبل عيد الفطر).

ورأى آخر أن وقائع المسلسلات التي تبث في شهر رمضان بالجزائر "تدور أساس في المستشفيات أو السجون".

المدون محمد بوروبة، انتقد بشدة ما تبثه القنوات الجزائرية "المواضيع الفكاهية جد تافهة، ولاترقى لحس الفكاهة لكن هذا العام الكارثة في بلاطوهات الكمرا المخفية".

وتابع ذات المدون "وكأن طفلا في الابتدائي يكتب لهم، وهذا ناتج عن عدم التحضير الجيد (...) هكذا لن نرقي بالسينما الجزائرية في المحافل الدولية والعالمية".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG