رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بينها 'اليويو' و'قرن الغزال'.. حلويات تونسية لرمضان


وذنين القاضي

تحتل الحلويات مكانة رئيسية على موائد إفطار التونسيين، إذ تحرص معظم العائلات على تزيين طاولاتها بصنوف شتى منها.

ويتفنن الباعة في شهر رمضان في إعداد الحلويات، وطرق عرضها في محلاتهم لجذب أكثر عدد ممكن من الزبائن.

وذنين القاضي

تعرف الحلويات المعروفة بـ"وذنين القاضي"، إقبالا كبيرا من قبل العائلات التونسية، خاصة في شهر رمضان.

وتتحوّل الكثير من محلاّت الأكلات السريعة إلى أماكن مخصصة لبيع هذا النوع من الحلوى.

تعود جذور "وذنين القاضي" إلى ثقافة المطبخ الأندلسي، إذ استقرت الكثير من العائلات الأندلسية في تونس.

وتتخذ هذه الحلويات أشكالا أسطوانية كبيرة، فيما تسمى الأصغر حجما بـ"الدبلة"، وتعد طريقة تحضيرها سهلة للغاية، ومكوناتها كالآتي: الدقيق، البيض، الزيت، الليمون، ماء الزهر والعسل.

ويباع الكيلوغرام الواحد من "وذنين القاضي" بنحو 14 دينارا تونسيا.

وذنين القاضي
وذنين القاضي

الزلابية والمخارق

لا يخلو بيت تونسي في شهر رمضان من الزلابية والمخارق، وعلى الرّغم من وجودها في كل المحافظات التونسية، إلا أن "مخارق" محافظة باجة في الشمال الغربي للبلاد هي الأكثر شهرة.

ويوجد نوعان من "الزلابية" الأصفر والأحمر، ومكوناتها كالآتي: السكر المقلّى، الدقيق، الزيت والسمن... وغيرها.

قرن الغزال

تعرف هذه الحلويات بقرن الغزال أو المحشي، وتوجد أجود أنواع هذه الحلويات بمحافظة تطاوين في الجنوب الشرقي للبلاد.

ويقدم معدو هذا النوع بحشو هذه الحلويات باللوز أو أنواع أخرى من الفواكه الجافة، وتختلف أسعارها باختلاف الحشوة.

اليويو

يقبل التونسيون بكثافة على اليويو في شهر رمضان، ويقدم على موائد الإفطار أو السحور.

ويتكون اليويو من خلطة قوامها السكر والدقيق ومواد مخمّرة، يتم تغليتها في الزيت النباتي قبل إضافة ماء الزهر.

اليويو
اليويو

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG