رابط إمكانية الوصول

logo-print

فُتن كثير من المثقفين والمفكرين والفنانين بالجزائر، ومن بين هؤلاء المستشرق الفرنسي، جورج مارسيه، الذي عشق الفن الإسلامي خلال رحلته إلى مدينة تلمسان، فخصّها بمؤلفات ضمن سلسلة "مدن الفن" الشهيرة.

إليكم معلومات قد لا تعرفونها عن مارسيه:

عائلة الفن والأدب

ولد جورج مارسيه، في مدينة رين الفرنسية، يوم 11 مارس 1876، وتوفي في العاصمة باريس يوم 20 ماي 1962. درس الفنون الجميلة في باريس.

ترعرع مارسيه في بيئة فنية وأدبية أثرت في توجهاته المستقبلية، وفي بحوثه وكتاباته بعد استقراره في الجزائر.

رحلته إلى تلمسان

زار مارسيه مدينة تلمسان عام 1902، وكان لهذه الرحلة تأثير كبير على شخصيته الأدبية والفنية.

في كتابه "تلمسان"، يقول إنه وجد "مجتمعا من المسلمين، فخور بماضيه المجيد".

احتك الكاتب والفنان بالسكان وتحدث إليهم. رسم وصوّر أهم آثار المدينة التاريخية، ورصد أبعادها الأمازيغية والأندلسية، وتأثيرات الإسبان والعثمانيين.

ظهر إعجاب مارسيه بالمجتمع الجزائري والفن الإسلامي في كتابه الثاني، الذي نشره سنة 1903 بالتعاون مع شقيقه وليام مارسيه، تحت عنوان "الآثار العربية في تلمسان".

في جامعة الجزائر

كان جورج مارسيه أول من حصل على شهادة عليا في علم الآثار الإسلامي من جامعة الجزائر عام 1929.

ونظرا لإلمامه واطلاعه على الفنون الإسلامية وآثارها في الجزائر، عينته السلطات الفرنسية في منصب مدير متحف الآثار والفنون الإسلامية، كما عُيّن عام 1935 مديرا لمعهد الدراسات الشرقية في الجزائر.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG