رابط إمكانية الوصول

logo-print

صورة 'أستاذ خريبكة'.. مغردون: تلخص أزمة التعليم


أستاذ خريبكة

مشاعر مختلطة من التعاطف والغضب والحسرة عبر عنها كثير من مغاربة مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار صورة الأستاذ، الذي اعتقل على إثر تعنيف تلميذة في الفصل، وهو خارج من السجن.

فبعد تنازل التلميذة ووالدها عن متابعة الأستاذ المعني والإفراج عنه أمس الخميس، تداول مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، صورة له لحظة خروجه من السجن، حيث كانت في استقباله التلميذة التي أحضرت باقة ورود، ووالدها وعدد من الأطر التعليمية.

وبدا الأستاذ حزينا ومتعبا بشكل أثار مشاعر كثير ممن تداولوا تلك الصورة، واعتبروها "تختزل" وضعية قطاع التعليم في المغرب.

"صورة أستاذ خريبكة تلخص أزمة قطاع...بل أزمة وطن! مؤلمة لدرجة الوجع!" تقول إحدى المدونات، وكتب آخر "صورة أستاذ خريبكة وهو يغادر أبواب السجن تلخص حقيقة الوضع ومستقبل التعليم في بلادنا".

وبينما أثنى أحد المتفاعلين على خطوة والد التلميذة بالتنازل عن متابعة الأستاذ عبر في الوقت نفسه عن حزنه لمنظر الأستاذ لحظة مغادرته السجن إذ قال "جميل أن يتنازل ولي أمر التلميذة، عن متابعة أستاذ ابنته، وأن يعود الأستاذ إلى أسرته"، يقول صاحب التدوينة قبل أن يردف "لكن أحزنني كثيرا منظر الأستاذ، المسن، مربي الأجيال، وهو يغادر أسوار السجن هزيلا كئيبا، وربما متحسرا على عمرٍ أفناه في العطاء، مسار لم يكن يعتقد أنه قد يقوده يوما إلى السجن كأي مجرم، سارق، مرتشي أو بزناس".

متفاعل آخر قارن حال الأستاذ بأشخاص ممن قضوا سنوات طويلة في السجن مؤكدا أن حال هؤلاء أفضل من حاله لحظة مغادرة السجن، بحيث كتب "أذهلتني صورة أستاذ خريبكة اليوم وهو يغادر المعقل. حزمة من البؤس، كومة من الألم، وحالة واش من حالة. المرزوقي والشاوي أمضوا عشرات السنين فعلا في السجن وخرجوا أحسن حالا...لعل القسم هو المعتقل".

متفاعلون آخرون ممن عبروا بدورهم عن ألمهم لمنظر الأستاذ في تلك الصورة أكدوا في المقابل أن الشريط المصور، الذي يوثق تعنيفه للتلميذة، مؤلم أكثر بحيث كتب أحد النشطاء "آلمتني صورة أستاذ خريبكة لكن آلمني فيديو تعنيفه للتلميذة أكثر".

وكان شريط مصور قد انتشر نهاية الأسبوع الأخير يظهر فيه الأستاذ وهو ينهال بالضرب على تلميذة داخل الفصل ما أدى إلى اعتقاله.

وقد تداولت عدد من المواقع المحلية شهادات لتلاميذ من نفس الفصل، يؤكدون أن التلميذة "استفزت" الأستاذ، كما نقلت شهادة للتلميذة، تنفي فيها ما جاء في اتهاماتهم.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG