رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

رفع رسوم استصدار الوثائق الرسمية.. جزائريون: لماذا الآن؟


جواز سفر جزائري

أثار قرار الحكومة الجزائرية الرفع من قيمة الرسوم على استخراج الوثائق الرسمية، بموجب قانون المالية التكميلي لسنة 2018، سخط عدد من مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، بالرغم من تبريرات حكومة أويحيى التي تضمنها بيان خاص.

وبلغ الرسم على استخراج بطاقة التعريف البيومترية 18 دولاراً، فيما حددت قيمة استخراج جواز السفر البيومتري في مبلغ 70 دولاراً بالنسبة للجواز المكون من 28 صفحة، و350 دولاراً بالنسبة للجواز الذي يتكون من 48 صفحة، وتمتد صلاحيته لعشر سنوات.

وأكد بيان للوزارة الأولى أن كلفة طلب استصدار جواز السفر بشكل عاجل عرفت بدورها ارتفاعا ملموسا، إذ سيسلم جواز السفر من 28 صفحة المطلوب على عجل بمبلغ 350 دولاراً، في حين بلغت كلفة جواز السفر المكون من 48 صفحة مبلغ يقارب 1000 دولار.

وحددت الحكومة رسوم رخصة السياقة البيومترية في مبلغ 70 دولاراً، وكلفة بطاقة ترقيم السيارات في مبلغ 140 دولاراً.

وندد نشطاء بالزيادات التي مست رسوم استخراج كل من بطاقة التعرف الوطنية، وجواز السفر، وكذا رخصة السياقة.

وكتبت مغردة، تعليقا على قيمة الرسوم الجديدة على استخراج وثائق الهوية "دولة بترولية تقرر بيع وثائق الهوية لمواطنيها".

واعتبر الكثير من النشطاء، أن الرفع من قيمة الرسوم على استخراج الوثائق "عملية تجارية، تريد الحكومة من خلالها حصد مزيد من المال، على حساب الشعب".

وتعليقا على جملة التبريرات التي قدمتها الوزارة الأولى بخصوص التغييرات، التي طرأت على أثمنة استخراج الوثائق، تساءل مدون على فيسبوك "هل ما قدمته الحكومة من تبريرات بخصوص الزيادة في أسعار الوثائق، مبرر كافي؟".

وتابع المدون ذاته بخصوص قرار الحكومة القاضي بتحميل المواطن الكلفة الحقيقية لتلك الوثائق بعدما كانت مدعمة "لماذا حجب على المواطن السعر الحقيقي، ولم يظهر إلا في هذا الوقت؟".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG