رابط إمكانية الوصول

logo-print

ليبيا: تصاعد وتيرة القتال في درنة يؤزم الوضع الإنساني


قوات موالية للمشير خليفة حفتر - ليبيا

قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن القتال في مدينة درنة الليبية وصل إلى مستويات غير مسبوقة، "غارات جوية وقصف لمناطق سكنية واشتباكات ضارية على الأرض، والمدينة تعاني من نقص حاد في المياه والطعام والدواء".

وبحسب مراسل راديو سوا في بنغازي، عيسى موسى، فإن تدهور الأوضاع الإنسانية في مدينة درنة، يأتي في الوقت الذي تتواصل فيه على الأرض أعمال القتال منذ ثلاثة أسابيع.

وفي هذا الصدد، قال مسؤول الإعلام في غرفة عمليات عمر المختار العسكرية (التابعة للجيش)، صلاح بوجيدار، إن تسعة مدنيين قتلوا في حوادث انفجار ألغام منفصلة في ضواحي مدينة درنة شرق ليبيا مساء الأربعاء، نافيا ما ورد في تقرير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة بشأن استهداف المناطق السكنية في المدينة وتدهور الأوضاع الإنسانية وقال "إن ضواحي درنة تشهد هدوءا نسبيا منذ ثلاثة أيام".

في المقابل قال عضو تجمع أهالي مدينة درنة، هويدي القزيري، إن المدينة تعاني من نقص الأغذية والأدوية نتيجة للحصار الذي يفرضه الجيش التابع للبرلمان، مبينا أن الكهرباء عادت إلى المدينة مساء الأربعاء.

وأطلق الجيش التابع للبرلمان منذ ثلاثة أسابيع عملية للسيطرة على مدينة درنة، التي تسيطر عليها مجموعات تطلق على نفسها اسم قوة حماية مدينة درنة، وأعلن تقدمه خلال المواجهات التي وقعت في الأيام الماضية في ضواحي المدينة.

المصدر: راديو سوا

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG