رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

انتقدوه بشدّة.. جزائريون لرابح ماجر: ارحل!


رابح ماجر

يجري المنتخب الجزائري لكرة القدم، مساء يومه الجمعة، مباراة ودية مع نظيره من جزر الرأس الأخضر، بعد نحو أسبوعين على اللقاء الودي الذي جمعه مع منتخب المملكة العربية السعودية، والذي انتهى بخسارة أشبال المدرب رابح ماجر بهدفين.

ويواجه ماجر ضغوطات كبيرة من الأنصار والصحافة الرياضية، بالرغم من أن جميع اللقاءات التي أجراها ودية، ما عدا مباراة شكلية واحدة أمام نيجيريا في ختام تصفيات كأس العالم 2018، إذ كان المنتخب الجزائري قد أقصي من التصفيات قبل هذا اللقاء.

ويؤاخذ الجمهور الرياضي الجزائري المدرب رابح ماجر "تهميشه" للمحترفين، و"عدم قدرته على تشكيل فريق قوي من اللاعبين المحليين".

وعشية ودّية جزر الرأس الأخضر، أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة عتاب على ماجر، وصب المناصرون جام غضبهم على الناخب الوطني.

ويرى جزائريون بأن منتخبهم الوطني يستحق مدربا كبيرا على غرار مدربي المنتخبات الأخرى، ويلومون اتحاد الكرة الجزائري اعتماده على ماجر "الذي ليس له تاريخ كمدرب، وتجربته القليلة في المجال أثبتت فشله".

ولفت أحد المغردين إلى استفادة بعض النوادي الجزائرية من خدمات مدربين كبار، كانوا على رأس منتخبات وطنية، في حين استقدمت الاتحادية الجزائرية المدرب ماجر، وهو "من طراز متوسط".

وغرّد الناشط أحمد شتوان "مدرّب منتخب المغرب السابق على رأس مولودية وهران! مدرب منتخب البوسنا السابق على رأس اتحاد العاصمة! مدرب مطرود من الوكرة والريان على رأس المنتخب الجزائري".

ولفت مدونون على فيسبوك، إلى أن اللقاء الودي المقبل، الذي سيجمع الجزائر بالبرتغال، "سيكشف حقيقة ضعف المنتخب الجزائري بقيادة ماجر".

وعلّق مغرد ساخرا "أخشى أن يستدعي القائمون على ريال مدرير رابح ماجر بعد استقالة زين الدين زيدان!".

وعبرت مغردة عن رفضها بقاء ماجر على رأس التشكيلة الوطنية، على أساس أنه كان صانعا لألعاب المنتخب الوطني سنوات الثمانينيات.

وكتبت تقول "هذا الإنسان أحسه فقد الذاكرة منذ سنة 1982، الناس فازت بالألقاب العالمية واستقالت"، في إشارة منها لزين الدين زيدان، الذي فضل ترك مكانه لمدرب آخر على رأس ريال مدريد بعد أن فاز معه بعدة ألقاب.

ويسعى المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم إلى تحقيق فوز مقنع على حساب الرأس الأخضر في لقاء ودي اليوم الجمعة بملعب 5 يوليو بالجزائر العاصمة، في اختبار جديد للناخب الوطني رابح ماجر المطالب بالتدارك قبل المواجهة المرتقبة أمام البرتغال بقيادة كريستيانو رونالو.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG