رابط إمكانية الوصول

logo-print

تظاهر ضد المقاطعة.. وزير مغربي 'يحتج على الشعب'!


لحسن الداودي

جدل واسع أثاره الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المغربية، المكلف بالشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، إثر مشاركته في وقفة احتجاجية لعمال شركة "سنطرال"، مساء الثلاثاء، أمام البرلمان وسط العاصمة الرباط.

فقد تداول مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، شريط فيديو من الوقفة الاحتجاجية التي قام بها عمال في شركة 'سنترال' المستهدفة بحملة المقاطعة، حيث فوجئ الكثيرون بظهور الوزير لحسن الداودي إلى جانب المحتجين، يردد بدوره الشعارات، بل ويوجههم لترديد شعارات معينة، حيث سُمع صوته وهو يدعوهم إلى ترديد شعار "هذا عيب هذا عار الاقتصاد في خطر".

خطوة الداودي هذه أثارت جدلا واسعا، وعبر كثيرون عن استغرابهم الشديد لموقفه الذي اعتبروا أنه لا يناسب وزيرا في الحكومة، متسائلين عن الجهة التي يحتج الداودي ضدها ولصالح من.

"الوزير الداودي يتظاهر مع عمال سنطرال في وقفة يحتج فيها العمال على عدم تدخل الحكومة لحمايتهم" يقول أحد نشطاء فيسبوك قبل أن يردف ساخرا "السيد خرف صافي، خاص الحجر الصحي عليه قبل ميدير شي مصيبة اخرى" في حين كتب آخر ساخرا، "الداودي محتاج لجلسات نفسية في عيادة العثماني".

وطالب مدونون بإقالة الداودي، حيث كتبت مدونة قائلة إن "مطلب إقالة الداودي من منصبه الحكومي أصبح ضروريا"، بينما كتب آخر "كنا نحترم الداودي و مازلنا نحترمه لكن راه بدا غير كيخربق".

​المفاجأة كانت خروج قياديين من حزب العدالة والتنمية، عبروا بدورهم عن استغرابهم لموقف الداودي، حيث نشر نائب الأمين العام للحزب، سليمان العمراني، تدوينة قال فيها "لم أقتنع يوما أنه يمكن لبرلماني أو وزير أن يحتج بالوقفات إلا إذا كان في قضايا الأمة أو الوطن"، مضيفا أن هؤلاء "لهما من الآليات ما يمكنهما من القيام بمهامهما من مواقعهما دفاعا عن الشعب"، قبل أن يختم بالقول "كل واحد مسؤول عن تصرفاته".

وفي الوقت الذي أكدت بعض المواقع المحلية استياء رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، مما قام به الداودي، خرج مدونون ليعبروا بسخرية عن استغرابهم لهذا الأمر أيضا، حيث كتب أحدهم "العثماني ما عندوش الحق يحتج على الداودي لأنه خرج فمظاهرة لحليب، لأن العثماني خرج في فاتح ماي".​

هذا وقد تداول فيسبوكيين مقطعا مصورا آخر من الوقفة، يكشف تبرؤ العمال من مشاركة الداودي إلى جانبهم في الوقفة، حيث قال أحدهم "الوقفة ينظمها عمال وعاملات سنطرال دانون ولا نريد أن يأتي أحد ويفسد علينا وقفتنا"، مضيفا أنه "إذا كان هناك حضور لمسؤول معين فيجب أن يشتغل من داخل قبة البرلمان لإيجاد الحلول المناسبة لهذه الطبقة العاملة".

ويخوض مغاربة منذ أسابيع حملة مقاطعة ضد منتجات ثلاث شركات من بينها شركة "سنطرال" التي توقعت الإثنين، أن يتراجع رقم معاملاتها بنسبة 20%، في النصف الأول من السنة الجارية، بسبب حملة المقاطعة التي تستهدف منتجاتها منذ شهر أبريل الماضي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG