رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

زكاة الفطر بالمغرب.. مدونون: الفقير كالملياردير؟


كشفت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية، أمس الثلاثاء، عن مقدار زكاة الفطر بالنقود لهذه السنة، والتي جرى تحديدها في مبلغ 13 درهما (حوالي دولار ونصف).

وأورد الموقع الرسمي للوزارة بيانا للمجلس العلمي الأعلى بهذا الخصوص، أشار فيه إلى أن الأصل في الزكاة أن "تخرج وفق الكيفية المذكورة بمقدار الصاع، الذي هو أربعة أمداد مما يكون غالب قوت أهل البلد في المدن والقرى".

وحسب المصدر نفسه فإنه "وتيسيرا على المزكي، ومراعاة للمصلحة العامة، أجاز الفقهاء إخراجها بالقيمة نقدا" لافتا إلى صدور فتوى بذلك عن المجلس العلمي الأعلى منذ شهر رمضان لعام 2010.

ويتابع البيان موضحا أنه "توحيدا للمقدار الذي يخرج بالقيمة، ومراعاة لتفاوت أثمنة الحبوب من جهة إلى أخرى" وكذلك "أخذا بالأمر الوسط" فقد رأى المجلس العلمي الأعلى أن يكون مقدار الزكاة بالنقود هذه السنة هو 13 درهما "تلتزم به جميع المجالس العلمية في كافة أرجاء المملكة".

المقدار المعلن عنه لزكاة الفطر، أثار ردود فعل بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، إذ استغرب أحدهم من تساوي الفقير والغني في أداء المبلغ نفسه وكتب قائلا "كنت مليارديرا أو مليونيرا أو ما عندك تا درهم، فزكاة الفطر 13 درهما" بينما تساءل آخر "17 مليار شحال فيها ديال الزكاة؟" كما تساءل إن كان المعطلون بدورهم مطالبون بإخراج الزكاة.

في المقابل دافع متفاعل آخر عن المجلس العلمي ومقدار الزكاة الذي حدده إذ كتب "هاد الزكاة واجبة على كل شخص مسلم يؤمن بفتاوى المجالس العلمية التي هي لسان حاكم البلاد" مضيفا "بهاد المجالس العلمية باش صمنا وهي لي غادي تقولينا العيد فوقاش.. اللي ماعندوش مع هادشي اشوف شي فتوى من السعودية ولا من قندهار. اولي ماعندوش معا هادشي كاع راه ممنوع الصدقة لأنها تؤخر الثورة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG