رابط إمكانية الوصول

logo-print

ونبهت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري "الهايكا"، من ما اعتبرها "مخاطر تتهدد المشهد الاعلامي في تونس، من خلال التوظيف المفضوح لبعض المؤسسات الإعلامية، وتحويلها إلى طرف في الصراعات الحزبية الضيقة.

وقال الهيئة، في بيان صادر عنها الجمعة، إن "التغاضي عن ذلك أدى إلى مزيد الانحدار الأخلاقي، وبلغ حدّ المتاجرة بدماء ضحايا حادثة قرقنة وتحويلها إلى مطيّة لتحقيق مآرب سلطوية ضيّقة".

وهاجمت "الهايكا" طريقة تداول قناة "نسمة" الخاصة للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، معتبرة أن ذلك تم "بطريقة موجّهة ومتعارضة مع نواميس المهنة الصحفية، في إطار تغطيتها لحادثة غرق مركب مهاجرين غير نظاميين في عرض سواحل قرقنة، التي خلّفت عشرات الضحايا".

وحثت "الهايكا"، في بيان صادر عنها الجمعة، الصحافيين ومختلف القنوات الإذاعية والتلفزية على ضرورة إيلاء الأهمية القصوى لهذه الفاجعة والعمل على تكثيف التحقيق والتقصي بهدف بلوغ الحقيقة، بما يساهم في عدم الإفلات من تحمل المسؤولية عن كل تقصير أو إهمال"، مؤكدة، في المقابل، على "ضرورة الالتزام بالقواعد الأخلاقية لمهنة الصحافة دون توجيه أو توظيف".

وشددت الهيئة على أن "تفاقم تأثير رأس المال المشبوه ومراكز الضغط أدى الى انحراف بعض المؤسسات الإعلامية عن وظائفها وانخراطها في أجندات وتجاذبات حزبية ضيّقة".

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG