رابط إمكانية الوصول

logo-print

يجتاز الباكلوريا في عمر الـ69.. مغاربة: إنه ملهم


الشيخ لحسن الشاكري

تداولت مجموعة من المواقع الإخبارية، والعديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، خبر اجتياز رجل في 69 من العمر امتحانات الباكلوريا برسم دورة يونيو الجاري.

وتشارك العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة فيسبوك، صورا لحسن الشاكري، بوصفه أكبر مترشح في الباكلوريا الحرة لعام 2018 على صعيد جهة درعة تافيلالت، وربما على صعيد المغرب ككل.

كما جرى تداول شريط مصور قصير يتحدث فيه الشاكري الذي قال إنه اضطر لمغادرة مقاعد الدراسة عام 1968، بسبب ظروف مادية، مشيرا إلى أنه غادر نحو فرنسا واشتغل هناك لعدة سنوات إلى أن حصل على التقاعد، وبعد عودته إلى المغرب، قرر خوض امتحانات الباكلوريا، فقيل له إنه يجب أولا أن يحصل على شهادة السلك الإعدادي.​

ويتابع المتحدث موضحا أنه خاض امتحان الحصول على شهادة السلك الإعدادي وحصل عليها وانتظر ثلاث سنوات، حتى يتمكن من خوض امتحانات الباكلوريا.

وخاض الشاكري امتحانات الباكلوريا ضمن فئة المرشحين الأحرار، في شعبة الآداب في إحدى الثانويات التابعة لإقليم تنغير.

مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلوا مع قصة الشاكري، واعتبروها بمثابة دافع لمن يواجهون صعوبات في متابعة دراستهم.

"اطلبو العلم من المهد إلى اللحد! تجربة ملهمة، تلامذتي الأعزاء" يقول أحد المدونين تعليقا على هذه القصة، بينما كتب آخر "طلب العلم والمعرفة والشواهد لا يهتم بعمرك ولا يعرف نهاية".

بدوره تفاعل ناشط آخر مع هذه القصة وكتب قائلا "سي لحسن الشاكري أبى أن لا يستسلم لحتمية العمر والسن. التاسعة والستون ربيعا ناطقة في محياه دفعته عزيمته وإصراره إلى أن يتقدم بملفه ليكون مترشحا لنيل شهادة الباكالوريا" مضيفا أنه "يحضر إلى قاعة الامتحان وكله نشاط وحيوية كأنه ولد بالأمس" قبل أن يختم "لعله يكون عبرة للشباب اليافعين وخير درس في الكفاح من أجل تحقيق الأهداف".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG