رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بينها المقروط وقريوش.. هذه حلويات العيد في الجزائر!


حلويات العيد الجزائرية

في كل عيد تتزين المائدة الجزائرية بحلويات تقليدية انتصرت على السنون، وقاومت زحف الكعك العصري.

ويبقى "المقروط" أو ملك الحلويات، كما يسميه البعض، من أبرز حلويات عيد الفطر، إذ تعكف الجزائريات على إعداده في العشر الأواخر من شهر رمضان.

إليكم قائمة بأبرز حلويات العيد في الجزائر:

"المقروط"

لا يغيب "المقروط" عن مائدة العيد في الجزائر، إنه أيقونة بارزة على طبق الحلويات، الذي يقدّم لأفراد العائلة وللمهنئين بالعيد من الأقارب والجيران.

ويتم إعداد "المقروط" من السميد المحشو بالتمر والعسل والزبدة، والقرفة، وماء الورد.

يقدّم المقروط في المناسبات، خصوصا عيد الفطر، مع القهوة أو الشاي، وهو من الحلويات التقليدية التي تعود جذورها إلى الجنوب الشرقي للجزائر، ويسمى المقروط أيضا بملك الحلويات، لأن حضوره ضروري على قائمة حلويات العيد.

الكعك

يعتبر الكعك سيد الحلويات في الجزائر، وتشتهر به مدن الغرب، خصوصا تلمسان ووهران، وهو من الحلويات الاقتصادية غير المكلفة بالنسبة للعائلات الجزائرية.

تعود جذور حلوى الكعك إلى اليهود، الذين قدموا إلى تلمسان قادمين من الأندلس، وأصبح اليوم جزءا من هوية المدينة العتيقة، ولازال يُطهى في الأفران القديمة.

يُعدّ الكعك من الطحين والبيض، والسكر والزيت، والسمسم والفانيلا، وماء الورد، والخميرة. ويُقدّم مع الشاي أو القهوة.

قريوش

من الحلويات التقليدية الشعبية، التي يحبها الكبار والصغار، ويقدم عادة مع الشاي.

يُعد بأشكال معقّدة، وتزيّنه بذور السمسم والعسل، التي تمنحه نكهة خاصة.

يتم إعداد قريوش بالفرينة، والزبدة والبيض، والخميرة الكيميائية، وبذور السمسم والزيت للقلي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG