رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'بلاصتي في المطبخ'.. مغاربيات: هذه دعوة للاستعباد


بلاصتي فالكوزينة

بعد الحملة التي أطلقها نشطاء جزائريون على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت عنوان: "بلاصتي مش فالكوزينة.. بلاصتي وين نحب"، تضامنا مع الفتاة الجزائرية تعرضت لاعتداء في رمضان الماضي، ظهرت صور على الشبكات الاجتماعية تحمل كتابات حملتها نساء يعبرن فيها عن "رغبتهن في البقاء في المطبخ وطاعة الزوج".

وخلقت هذه الصور موجة احتجاج واسعة لدى مستخدمي فيسبوك في الجزائر، ووصل صداها إلى دول مغاربية أخرى، خصوصا المغرب وتونس أيضا، إذ عبرت جزائريات ومغربيات وتونسيات عن رفضهن لهذه الفكرة، واستغربن من "استمرار التفكير بهذه الطريقة في العصر الحالي"، وفقهن.

واعتبرت تدوينات أن موقف النساء اللائي اعتبرن أن مكانهم الطبيعي هو المطبخ، يعكس "نظرة استعبادية للمرأة"، و"اختزال لدورها في الطبخ والأعمال المنزلية فقط".

إحدى الصور التي أثارت احتجاجات على فيسبوك
إحدى الصور التي أثارت احتجاجات على فيسبوك

وانتقدت تدوينات هذه الحملة، معتبرة أنها تسعى إلى "تكريس هذه النظرة الاستعبادية من طرف النساء أنفسهن"، واصفين هذا الموقف بـ"متلازمة ستوكهولم"، التي يُفسر بها تعلق الضحية بجلادها.​

وتزامن هذا الجدل مع انطلاق مباريات نهائيات كأس العالم، التي يتابعها عدد كبير من النساء، إذ ظهرت تدوينات تدعو النساء إلى "العودة إلى المطبخ، وعدم مزاحمة الرجل في المقاهي وأمام شاشات مشاهدة المباريات"، وهي مواقف أثارت احتجاجا من طرف بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.



المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG