رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مدير مكتب الأبحاث القضائية بالمغرب: داعش يستغل الفقر


عبد الحق الخيام

أكد مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية بالمغرب، عبد الحق الخيام، أن الهشاشة والفقر يشكلان "المجال الحيوي لداعش"، داعيا إلى القضاء عليهما.

وأكد الخيام، في حوار نشرته الأسبوعية الفرنسية (فالور أكتيال)، على "انخفاض مستوى التطرف في المغرب منذ بضعة أشهر"، مبرزا أنه "قبل مرحلة السجن، تتدخل لدى السكان المعرضين للخطر (التطرف) عدة فرق تضم مختصين في القانون والطب النفسي، وعلم الاجتماع".

"هؤلاء المختصون يتدخلون أيضا في محيط السجن، من أجل حث الإرهابيين على مراجعة آرائهم حول الجهاد"، مردفا: "بعض الأشخاص استفادوا من العفو بعد أن عادوا إلى رشدهم، وهناك اليوم البعض منهم ولجوا حقل السياسة، ويتوجهون بخطابهم إلى الجمهور الهش من أجل تحسيسه".

وفي موضوع آخر، قال مدير مكتب الأبحاث القضائية، وهو مؤسسة أمنية مغربية مكلفة بمحاربة الإرهاب، إن هنالك "روابط موجودة بين البوليساريو والشبكات الإرهابية بالمنطقة"، مشيرا إلى أنه "تم إحصاء 100 انفصالي من البوليساريو ينشطون ضمن حركات إسلامية".

وأكد المسؤول المغربي أن النزاع بين المغرب والبوليساريو "يسهم في عدم استقرار المنطقة، ويمنح لداعش فرصة لاستمرار وجودها"، مضيفا: "عندما نكتشف، عقب سقوط الطائرة العسكرية الجزائرية، في 11 أبريل الماضي، أن لائحة ركابها تضمنت 26 عضوا من البوليساريو، أمنت تنقلهم السلطات الجزائرية، فإننا ندعو إلى وقف هذا العداء من قبل الجزائر".

وعبرت الجزائر، في أوقات سابقة، عن رفضها لاتهامات مغربية بدعم جبهة البوليساريو، ووصل الأمر حد وقوع خلاف دبلوماسي بين المغرب والجزائر بسبب ذلك.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG