رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

أرقام رسمية: عشرات الآلاف من الأطفال المغاربة يمتهنون أعمالا خطرة


أطفال يشتغلون في ورش

كشفت المندوبية السامية للتخطيط (جهاز الإحصاء في المغرب) عن أرقام صادمة تهم ظاهرة تشغيل الأطفال في المغرب، حيث أكدت أن عدد الأطفال الذين يشتغلون يفوق 200 ألف طفل، أكثر من نصفهم يزاولون أعمالا خطيرة.

ووفقا للأرقام الواردة ضمن نشرة صادرة عن المندوبية، الأحد، توصلت "أصوات مغاربية" بنسخة منها، فإن 247 ألف طفل من بين مجموع الأطفال المتراوحة أعمارهم بين 7 و17 سنة، هم في حالة شغل، من بينهم 162 ألف طفل يزاولون أعمالا خطيرة.

اقرأ أيضا: رغم الجدل.. قانون مغربي يبيح تشغيل القاصرين يدخل حيز التنفيذ

ويمثل الأطفال المتواجدون في الوسط القروي غالبية هؤلاء الأطفال بنسبة تتجاوز سبعين في المائة، أغلبهم ذكور وتتراوح أعمارهم بين 15 و17 سنة.

وعن الجهات التي يتواجد بها هؤلاء الأطفال، توضح المندوبية أن 70 في المائة ممن يزاولون هذه الأعمال يتمركزون في أربع جهات، تتصدرها جهة الدار البيضاء سطات، تليها جهة مراكش آسفي، ثم جهة الرباط سلا القنيطرة متبوعة بجهة فاس مكناس.

أما عن القطاعات التي ينتشر فيها هذا النوع من العمل فإن الأمر يختلف حسب الوسط، إذ أن 82 في المائة من الأطفال الذين يزاولون هذا النوع من العمل في الوسط القروي يوجدون في قطاع الفلاحة والغابة والصيد، في مقابل 52 في المائة في قطاع الخدمات، و32 في المائة في قطاع الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية بالوسط الحضري.​

ويعتبر قطاع البناء والأشغال العمومية من القطاعات التي تسجل أعلى مستويات تعرض الأطفال للأخطار، وذلك بنسبة 92 في المائة.

وفي علاقة بالمستوى التعليمي لهؤلاء الأطفال، يذكر جهاز الإحصاء في المغرب، أن 10 في المائة من الأطفال الذين يزاولون أعمالا خطيرة، متمدرسون، في مقابل 81 في المائة من هؤلاء انقطعوا عن الدراسة.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG