رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لا أحد يعمّر فيها بعد الثورة.. 5 رؤساء مروا على حكومة تونس


صورة مركبة لرؤساء تونس بعد الثورة

تداول على قصر الحكومة بالقصبة 5 رؤساء حكومات منذ انتخابات المجلس الوطني التأسيسي في عام 2011.

ومن بين هؤلاء قياديون في حركة النهضة ذات الخلفية الإسلامية، ومستقلان اثنان، فضلا عن قيادي في حركة نداء تونس.

حمادي الجبالي

قاد الأمين العام السابق لحركة النهضة، حمادي الجبالي أول حكومة تونسية بعد انتخابات المجلس التأسيسي عام 2011.

وشكّل حكومة تضم وزراء من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، الذي كان يقوده الرئيس السابق محمد المنصف المرزوقي، وآخرين من حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، الذي كان يتزعمه رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر.

قدّم الجبالي استقالته من رئاسة الحكومة في عام 2013، ليتخذ بعد ذلك خطوة مماثلة من الأمانة العامة للحركة.

اختفى الجبالي عن الأضواء لفترة زمنية معيّنة قبل أن يعود اليوم، معلنا نيته الترشّح لانتخابات الرئاسة في 2019.

حمادي الجبالي
حمادي الجبالي

علي العريّض

وصل القيادي في حركة النهضة، إلى رئاسة الوزراء في مارس 2013 قادما من وزارة الداخلية، بعد استقالة سلفه حمادي الجبالي.

لم تدم عهدته في المنصب كثيرا، إذ ترك منصبه في يناير 2014، بعد توصّل المشرفين على الحوار الوطني إلى خارطة طريق، من بين عناصرها تعيين حكومة تكنوقراط وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.

عاد العرّيض بعد تلك التجربة إلى حزبه حركة النهضة، ويشغل الآن منصب نائب رئيس الحركة، وهو نائب أيضا بمجلس نواب الشعب، عن محافظة مدنين في الجنوب الشرقي للبلاد.

علي العريض
علي العريض

مهدي جمعة

قبل وصوله إلى رئاسة الوزراء لم يكن مهدي جمعة معروفا على نطاق واسع في الأوساط الشعبية التونسية، إذ كان يشغل منصب وزير للصناعة في حكومة سلفه علي العريض.

في يناير 2014 حصل على ثقة نوّاب الشعب ليشكّل حكومة تكنوقراط، أجريت في عهدتها انتخابات رئاسية وتشريعية، انتهت بفوز حزب نداء تونس بالمرتبة الأولى في السباقين.

بعد نهاية فترة رئاسته للوزراء في 2015، ابتعد جمعة عن الشأن العام ليعود في العام 2017، معلنا تأسيس حزب البديل التونسي الذي خاض الانتخابات البلدية الأخيرة ضمن قائمات ائتلافية.

مهدي جمعة
مهدي جمعة

الحبيب الصيد

بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في 2014، كلّف الرئيس التونسي في يناير 2015 الحبيب الصيد، بتشكيل حكومة تألفت من وزراء ينتمون إلى حركة نداء تونس، والنهضة، والاتحاد الوطني الحر، وآفاق تونس.

وفي العام 2016، أقدم الصيد على إجراء تعديل وزاري شمل العديد من الحقائب أهمها وزارة الداخلية التي خلف فيها الهادي المجدوب، محمد ناجم الغرسلي.

والصيد، مستقل سياسيا وسبق أن تقلّد بعض المناصب في النظام السابق من بينها وزير معتمد لدى وزير الفلاحة.

وفي أغسطس 2016، سحب البرلمان التونسي ثقته من حكومة الصيد، ليتم تكليف يوسف الشاهد بهذا المنصب.

الحبيب الصيد
الحبيب الصيد

يوسف الشاهد

هو أصغر رؤساء الحكومة بعد ثورة 14 يناير (42 عاما)، وقد وصل إلى هذا المنصب قادما من وزارة الشؤون المحلية.

أجرى الشاهد منذ وصوله إلى منصبه عدة تغييرات على تشكيلته الحكومة، من بينها تعديل وزاري موسع في سبتمبر الماضي.

يواجه الشاهد اليوم، تحدّيا كبيرا بعد توسّع الخلافات بينه وبين قيادة حزبه السياسي، الذي يطالب إلى جانب قوى سياسية واجتماعية أخرى بتنحيته وتعيين شخصية جديدة، فيما اختارت حركة النهضة دعم بقائه.​

رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد
رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG