رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

القضاء الجزائري يخفض عقوبة المدون مرزوق تواتي


مرزوق تواتي

خفضت محكمة بجاية، شرق الجزائر، الخميس، حكما سابقا بعشر سنوات إلى سبع سنوات سجنا، ضد المدون مرزوق تواتي، الذي حوكم بتهمة "التخابر مع جهة أجنبية"، عقب نشره حوارا مع دبلوماسي إسرائيلي، بحسب ما أفاد به أحد محاميه.

وقال المحامي صالح دبوز، الذي تحدث لوكالة الصحافة الفرنسية من محكمة بجاية الجنائية، إنه "تم الحكم على تواتي بسبع سنوات سجنا نافذا"، بينما كانت النيابة طالبت بسجنه مدى الحياة كما فعلت في المحاكمة الأولى في 24 ماي الماضي.

وقال المحامي: "رغم أن الحكم تم تخفيضه، إلا أن هذا لا يرضينا، لأني مقتنع أن تواتي بريء"، مردفا: "أنا شخصيا مع الطعن في الحكم أمام المحكمة العليا، لكن القرار يعود له"، يقصد تواتي، موضحا أن الطعن يتم في أجل ثمانية أيام.

وتم توقيف تواتي (30 سنة) في بجاية، على بعد 260 كلم شرق العاصمة، في يناير 2017، وحكم عليه بالسجن النافذ عشر سنوات، بتهم تقديم "معلومات استخباراتية إلى عملاء قوى أجنبية، من المرجح أن تضر بموقف الجزائر العسكري أو الدبلوماسي أو مصالحها الاقتصادية الضرورية"، وهي تهم تصل عقوبتها إلى السجن 20 عاما.

وأدين تواتي، بعد نشره حوارا مصورا على مدونته مع متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، كما أدين بتهمة "الدعوة إلى التجمهر غير المسلح"، بعدما دعا على صفحته في فيسبوك إلى التظاهر، لكن المحكمة برأته من تهمتين تتعلقان بالمساس بأمن الدولة، منها تهمة "حمل السلاح ضد سلطة الدولة" التي عقوبتها الإعدام، وفقا للمحامي.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG