رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مغاربيون واستخدام الـVAR بروسيا.. المحاكمة مستمرة!


من لقاء المغرب والبرتغال

مع انقضاء الأسبوع الأول من فعاليات كأس العالم الجارية بروسيا، ورغم اعتماد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تقنية الفيديو (VAR) لمساعدة الحكام على اتخاذ قرارات منصفة، إلا أن مغاربيين، وعلى غرار العديد من مناصري مختلف الفرق، أعابوا على التحكيم أخطاء كثيرة، خلال دور المجموعات.

وفي هذا الصدد، غردت الناشطة المغربية أمال بلحاج "تحكيم كارثي"، وقالت هذه المتابعة متهمة التحكيم حلال المباراة التي جمعت أسود الأطلس بالفريق البرتغالي برسم الجولة الثانية من دور المجموعات "للأسف تم اغتيال حُلمنا بعد عشرين عاما من الانتظار! مجموعة غير رحيمة، حظ سيء، تحكيم كارثي".

من جانبه، انتقد المدون الجزائري سمير عريبي، استخدام تقنيات الفيديو خلال التحكيم، ولفت إلى أن بعض الحكام "استغلوا هذه التقنية بطريقة سلبية".

وغرد هذا الجزائري "مونديال روسيا لحد اليوم ضعيف جدا في التحكيم أو نقدر نقول خبث في تحكيم المباريات وكيفية استغلال تقنية الـvar".

وغرد جزائري آخر "تحكيم سيء في مونديال روسيا، أين تقنيه الفيديو لاحتساب ركله جزاء للمغرب اليوم؟".

وكتب مغرد مغربي تعليقا على التحكيم خلال مباراة المغرب ضد البرتغال "الهدف كان غير صحيح حيث أُسْقط لاعب مغربي قبل وصول الكرة إلى رولاندو" ثم تابع "تحكيم فاشل جدا، وحكم ضعيف".

من جانبه، ومباشرة بعد انتهاء مباراة الفريق البرازيلي ونظيره من كوستاريكا، اليوم الجمعة، أعرب الناشط الأمازيغي الجزائري، يوكا عماد حناشي، عن تأييده لتقنية الفيديو في التحكيم، إذ أكد أن التقنية أثبتت نجاعتها، أمام محاولة نايمار مغالطة الحكم، للاستفادة من ركلة جزاء.

وغرد هذا الناشط قائلا "اليوم رفض الحكم ضربة جزاء للمهرج نيمار بعد أن اعتمد على تقنية الفيديو، هل مازال من يقول أنها تقتل متعة كرة القدم ؟".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG