رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

دعت مجموعة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، إلى حمل شارات سوداء، وذلك خلال المباراة التي يرتقب أن تجمع بعد غد الاثنين، المنتخب الوطني المغربي بنظيره الإسباني ضمن الجولة الثالثة من دور مجموعات كأس العالم 2018.

ووجه كثير من مستخدمي فيسبوك بالخصوص دعوات إلى كل من أعضاء الفريق الوطني المغربي، والجمهور الذي سيحضر المقابلة من أجل أن يحملوا الشارة السوداء، وذلك كتعبير على احتجاجهم على قرارات حكم المباراة التي جمعت يوم الأربعاء الماضي منتخبي المغرب والبرتغال، والتي انتهت بهدف للاشيء لصالح الأخير.

وتأتي هذه الدعوات في ظل اتهام البعض للحكم بـ"الانحياز" للمنتخب البرتغالي، إذ حمل عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، مسؤولية خسارة المنتخب المغربي للحكم الذي قالوا إنه "ارتكب أخطاء".

"نريد في مباراة المغرب وإسبانيا أن يضع كل لاعب مغربي شريطا لاصقا أسودا في اليد احتجاجا على الظلم التحكيمي" يقول أحد نشطاء فيسبوك، بينما كتب آخر "أتمنى من الجماهير المغربية التي ستحضر لمقابلة المغرب ضد إسبانيا أن تضع شارة سوداء على الذراع احتجاجا على ظلم التحكيم".

وبدوره وجه الناشط المعروف مصطفى سوينغا، الدعوة نفسها عبر صفحته التي يتابعها أزيد من 600 ألف شخص، إذ نشر تدوينة دعا فيها إلى ارتداء الشارة السوداء احتجاجا على ما وصفه بـ"ظلم" الفيفا.

وكان مدرب المنتخب المغربي، هيرفي رونار، قد لمح إلى ارتكاب حكم مباراة المغرب والبرتغال أخطاء وهو يتحدث عن الطريقة التي سجل بها لاعب المنتخب البرتغالي، كريستيانو رونالدو، هدف الفوز في مباراتهم مع المغرب.

كما أن وسائل إعلام نقلت تصريحا منسوبا للاعب المغربي، نور الدين أمرابط، جاء فيه أن حكم تلك المباراة طلب الحصول على قميص رونالدو، وهو الأمر الذي نفاه الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، إذ أكد في بيان له عدم صحة ما قيل عن طلب الحكم قميص المهاجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG