رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

حكاية المنتخبات المغاربية مع المونديال.. هذه أثقل الهزائم!


كأس العالم

بصم المنتخبان المغاربيان الوحيدان المشاركان في كأس العالم المقامة حاليا بالأراضي الروسية، تونس والمغرب على مسار سلبي بعد خروجهما المبكر من المسابقة عقب تحقيق هزيمتين متتاليتين.

وكان المنتخب المغربي أول المغادرين لحلبة التنافس بعد هزيمته في المبارتين اللتين جمعتاه بكل من منتخب إيران والبرتغال بفارق هدف وحيد، رغم تقديمه لأداء حصل على إشادة واسعة.

فيما خيبت مشاركة نسور قرطاج آمال الجماهير التونسية والمغاربية، بعد السقوط للمرة الثانية أمام منتخب بلجيكا بنتيجة 5 أهداف مقابل هدفين، بعد خسارة أولى أمام المنتخب الإنجليزي.

وفي ما يلي نستعرض أبرز الخسارات الكبيرة التي منيت بها المنتخبات المغاربية خلال محفل المونديال:

المغرب

كانت أكبر نتيجة خسر بها منتخب أسود الأطلس في مباراة ضمن نهائيات كأس العالم، عندما سقط مرتين بثلاثية نظيفة أمام منتخبين ينتميان للقارة اللاتينية.

وتعرض المنتخب المغربي لخسارة قاسية أمام المنتخب البيروفي بنتيجة 3 أهداف دون مقابل، خلال مشاركته في مونديال المكسيك عام 1970.

وهي نفس النتيجة التي فاز بها المنتخب البرازيلي على المغرب في مونديال فرنسا سنة 1998، في نسخة كاد المنتخب المغربي أن يتأهل فيها للدور الثاني.

تونس

سجل منتخب نسور قرطاج رقما سلبيا خلال مشاركته المتواصلة حاليا بالمونديال الروسي، عندما سقط بنتيجة ثقيلة أمام منتخب بلجيكا قوامها، 5 أهداف مقابل هدفين.

وكانت هذه النتيجة القاسية، التي قضت على آمال التونسيين في ضمان بطاقة العبور إلى الدور الثاني، أكبر هزيمة يعرفها المنتخب خلال جميع مشاركته الخمس ضمن التظاهرة العالمية.

الجزائر

عرفت الجزائر عبر تاريخها 4 مشاركات في نهائيات كأس العالم، أبرزها النسخة الماضية، التي سجل فيها المنتخب التأهل للدور الثاني لأول مرة في تاريخه.

وبصم الخضر على مشاركات مقبولة في النسخ التي شارك فيها، إذ لم يستقبل المنتخب أهدافا كثيرة، إلا في مونديال مكسيكو 1986، حينما خسر بنتيجة 3 مقابل لا شيء أمام منتخب إسبانيا.

ليبيا وموريتانيا

لم يتمكن منتخبا ليبيا وموريتانيا خلال جميع مشاركاتها في التصفيات، من التأهل إلى نهائيات كأس العالم.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG