رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية يلتقي زعيم البوليساريو


مبعوث الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، هورست كولر

التقى مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية هورست كوهلر الثلاثاء، في ثاني جولة له إلى المنطقة، زعيم الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) إبراهيم غالي في مخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف في غرب الجزائر، كما أفادت وكالة الأنباء الجزائرية.

ونقلت الوكالة عن كوهلر قوله إن المباحثات مع زعيم البوليساريو شكّلت "فرصة للتعمّق في الصعوبات التي تحول دون إيجاد حل للقضية الصحراوية".

وأضاف المبعوث الأممي بحسب ما نقلت عنه الوكالة أن قرار تخفيض مهلة تمديد مهمة بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية (مينورسو)، سيشكل "فرصة لخلق ديناميكية وطريقة تفكير وروح جديدة، وربما نقطة تحوّل قد تؤدي في نهاية المطاف بعد الكثير من المباحثات الإضافية إلى إيجاد حل يرضي الطرفين، ويزيل عقبة من طريق التنمية بمنطقة شمال أفريقيا ككل''.

وكان مجلس الأمن الدولي جدّد في قراره في أبريل ولاية مهمة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية لستة أشهر فقط، بدلا من عام كما كان يحدث في السابق. كما طالب المجلس باستئناف "المفاوضات بلا شروط مسبقة".

من ناحيته قال زعيم البوليساريو بحسب ما نقلت عنه الوكالة الجزائرية إن "بعث المفاوضات سيسمح بتعبيد الطريق نحو تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير بكل حرية لاختيار مستقبله''.

وأضاف أن المباحثات مع كوهلر كانت فرصة للتطرق لمختلف "العراقيل التي حالت دون تطبيق القرارات الأممية ذات الصلة بالقضية الصحراوية، والبحث عن أنجع السبل لتمكين هذه التوصيات من الدخول حيز التنفيذ".

وكان كوهلر استهل جولته الثانية هذه إلى المنطقة السبت في العاصمة الجزائرية، حيث التقى وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، ثم غادر إلى نواكشوط قبل أن يتوجه إلى تندوف.

ووفقًا لمصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة تحدّث شريطة عدم نشر اسمه، فإنه من المرتقب أن يلتقي كوهلر المسؤولين في الرباط يومي الخميس والجمعة. كما سيزور المبعوث الاممي مدينة العيون في الصحراء الغربية لتفقد قوات حفظ السلام الاممية.

وتهدف هذه الجولة إلى الدفع لاستئناف المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو.

وتعود آخر جولة مفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى 2008. وكان كوهلر وعد باستئنافها في 2018.

وتطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء الغربية، في حين يرفض المغرب أيّ حل سوى حكم ذاتي في ظل سيادته.

والصحراء الغربية منطقة شاسعة تبلغ مساحتها 266 ألف كلم مربع مع واجهة على المحيط الاطلسي يبلغ طولها 1100 كلم. وتعدّ المنطقة الوحيدة في القارة الأفريقية التي لم تتم تسوية وضعها بعد الاستعمار.

ويسيطر المغرب على 80% من الصحراء الغربية، في حين تسيطر بوليساريو على 20% يفصل بينهما جدار ومنطقة عازلة تنتشر فيها قوة الأمم المتحدة.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG