رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هكذا تفاعل مغاربة مع الحكم الصادر ضد الزفزافي ورفاقه


أثارت الأحكام الصادرة في حق نشطاء حراك الريف، في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، تفاعلا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

وأعلن عدد من المدونين على فيسبوك ما أسموه "حالة الحداد"، إثر صدور الأحكام، بينما اعتبرها آخرون أحكاما صادرة عن مؤسسة القضاء الواجب احترام قراراتها.

فبعد أشهر من جلسات المحاكمة التي شملت عشرات النشطاء، تم النطق مساء أمس بالأحكام التي وصلت إلى 20 عاما من السجن في حق زعيم حراك الريف، ناصر الزفزافي، وثلاثة من رفاقه، بعدما أدانهم القضاء بتهمة "المشاركة في مؤامرة تمسّ بأمن الدولة".

وقد حٌكم على 49 متهما آخرين بالسجن لفترات تتراوح بين عامين و15 عاما، ولم تتجاوز عقوبة متهم آخر فرض غرامة مالية.

صدمة كبيرة وحزن شديد خلفتهما هذه الأحكام في أوساط عائلات وذوي النشطاء المعتقلين، الذين ظلوا لأشهر طويلة يتنقلون بين الحسيمة (شمال) ونواحيها ومدينة الدار البيضاء (وسط) التي تحتضن جلسات المحاكمة.

​وعبر العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب عن صدمتهم الشديدة بسبب هذه الأحكام التي وصفوها بـ"القاسية"، والتي جعلتهم يستحضرون الأوضاع في فترة كانت تعرف بـ"سنوات الرصاص"

في المقابل، اعتبر آخرون أن تلك الأحكام قانونية، وأن المشرع يحيل الملاحظات بشأنها تلك الأحكام، على أن يتم تعميق النظر فيها.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG