رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

وزير الخارجية المغربي: المجموعات الإرهابية تستغل وضع ليبيا


ناصر بوريطة

حذر وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، ناصر بوريطة، من "استغلال المجموعات الإرهابية للوضع في ليبيا من أجل المس باستقرار المنطقة".

وقال بوريطة، الذي كان يتحدث خلال ندوة صحافية مشتركة مع المبعوث الرئاسي الخاص للتحالف الدولي ضد داعش، بريت ماكغورك، عقدت مساء أمس في الصخيرات، إن "داعش استهدفت ليبيا بالنظر إلى ضعف هياكل الدولة، وبالنظر إلى المساحة الواسعة والقرب من المجموعات الإرهابية التي كانت موجودة في المنطقة منذ مدة كالقاعدة في المغرب الإسلامي".

وأضاف الوزير المغربي أن "الأزمة الليبية لها أبعاد إقليمية تهم استقرار مجموعة من الدول".

وعن الوضع الراهن في البلاد، قال بوريطة إن المرحلة الانتقالية في ليبيا قد طالت، إذ أوضح أن "اتفاق الصخيرات هو اتفاق لمرحلة انتقالية كان من المفروض أن يفضي بعد 18 شهرا إلى انتخابات ومؤسسات يمكن أن تكون لها الشرعية لمواجهة الإرهاب والاستجابة لمطالب الشعب الليبي"، قبل أن يردف مؤكدا أن الوضع السياسي في ليبيا اليوم "معقد".

"الانقسام السياسي ما يزال موجودا" يقول الوزير المغربي، الذي أكد أن المغرب يشتغل مع الليبيين، "إما للاستمرار في تعديل اتفاق الصخيرات للاستمرار في المرحلة الانتقالية على أسس قوية وصلبة، وإما للمرور إلى الانتخابات التي يمكن أن تفضي إلى سلطة شرعية".

وشدد المسؤول المغربي على أن الانتخابات في ليبيا "لا يمكن أن تكون هدفا في حد ذاتها"، وذلك "لأنها تحتاج إلى تحضير وتدابير أمنية وتوافق سياسي"، وهي الأمور التي أكد أنها "صعبة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG