رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بعد أحداث الهلال النفطي.. بيان مشترك لأميركا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا


خزانات نفط في منطقة السدرة تعرضت للهجوم في فترة سابقة "أرشيفية"

أصدرت حكومات أميركا وفرنسا وإيطاليا وبريطانيا بياناً مشتركاً أعربت فيه عن "قلقها العميق حيال الإعلان عن تحويل حقول النفط والمنشآت النفطية في رأس لانوف والسدرة الليبية إلى سيطرة هيئة غير مؤسسة النفط الوطنية الشرعية".

وأشارت الدول الأربعة في بيانها إلى أن "منشآت وإنتاج وعائدات النفط هي ملك للشعب الليبي"، مضيفة أن "هذه الموارد الحيوية الليبية يجب أن تبقى تحت السلطة الحصرية لمؤسسة النفط الوطنية الشرعية ورقابة حكومة الوفاق الوطنية الوحيدة، كما نصت عليه قرارات مجلس الأمن الدولي".

وأشار البيان إلى أن "قرار مجلس الأمن رقم 2362 يدين المحاولات غير المشروعة لتصدير النفط بما فيه الخام والمنتجات البترولية المكررة في ليبيا عبر مؤسسات موازية لا تعمل تحت سلطة حكومة الوفاق الوطني".

وشدد البيان على أن "أي محاولات للتحايل على نظام العقوبات الذي حدده مجلس الأمن ستتسبب بأضرار كبيرة على الاقتصاد الليبي وتزيد من تفاقم الأزمة الإنسانية وتقوض الاستقرار بشكل أوسع".

وقال البيان إن "المجتمع الدولي سيحاسب أولئك الذين يقوضون سلام وأمن وإستقرار ليبيا".

ودعت الدول الأربع كل الجهات المسلحة إلى "وقف عملياتها العدائية والانسحاب فوراً من المنشآت النفطية دون أية شروط قبل حصول المزيد من الأضرار".

كما طالبت هذه الدول بالسماح مجدداً لمؤسسة النفط الوطنية الشرعية بتولي العمل من قبل الشعب الليبي من دون أية عوائق، وإصلاح البنية التحتية التي تضررت بعد الهجوم الأخير من قبل قوات يقودها إبراهيم الجضران، واستئناف تصدير النفط والمنتجات النفطية الذي تعطل بسبب هذا الهجوم.

المصدر: مراسل "الحرة" في الخارجية الأميركية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG