رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لقاء أميريكي ليبي في مصراتة


القائمة بأعمال السفارة الأميركية في ليبيا ستيفاني وليامز ووكيل وزارة الخارجية الليبية لطفي المغربي

التقت القائمة بأعمال السفارة الأميركية في ليبيا، ستيفاني وليامز، الأربعاء برفقة وفد من ضباط الأفريكوم مع نواب وضباط ومسؤولين في مدينة مصراتة الليبية.

وأظهرت صور نشرت على موقع السفارة الأميركية النائب بالمجلس الرئاسي، أحمد معيتيق، في مقدمة الوفد الذي استقبل ويليامز في مبنى الكلية الجوية بمدينة مصراتة.

اجتماعات مثمرة

وقالت ويليامز في بيان صحفي "أجرينا أنا وزميلي اللواء غريغ أولسون من الأفريكوم اجتماعات مثمرة مع القيادة السياسية والعسكرية في مصراتة".

وذكرت ويليامز "جددنا خلال اجتماعاتنا دعم الولايات المتحدة لليبيا كدولة موحدة وآمنة في ظل حكومة تخدم الشعب الليبي، ونرحب بالحوار الليبي الجاري لكسر الجمود السياسي الحالي في إطار الاتفاق السياسي، ودعم الوصول إلى انتخابات بالتنسيق مع المجتمع الدولي".

وأشادت السفيرة بشجاعة أبناء مدينة مصراتة "حين قدموا التضحيات لهزيمة الجماعات الإرهابية بما في ذلك تنظيم داعش في سرت".

الفقيه: نريد الملف الليبي أولوية

عضو المجلس النواب، سليمان الفقيه، أكد لـ"أصوات مغاربية" على أن اللقاء مع السفيرة الأميركية ويليامز بحث الوضع السياسي في ليبيا، وآخر التطورات في منطقة الهلال النفطي.

ونقل الفقيه إدانة السفيرة الأميركية "العبث بمقدرات الشعب الليبي سواء عند الهجوم على الهلال النفطي أو نقل موارد النفط إلى مؤسسات موازية لمخالفته للقانون الدولي".

وقال الفقيه "طالبنا الإدارة الأمريكية بتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي فيما يتعلق بحظر الأسلحة على ليبيا، والاستمرار في مراقبة تصدير النفط بطرق غير مشروعة".

وأضاف المتحدث "نشعر بأن الولايات المتحدة تهتم بالأزمة الليبية، وقد طلبنا من الإدارة الأميركية أن تكون القضية الليبية أولوية لمنع التدخلات الإقليمية والخارجية في الملف الليبي".

وأردف النائب الليبي قائلا "وجدنا تطابقا في الأفكار بيننا وبين الولايات المتحدة فيما يخص الانتخابات، لكننا أكدنا على ضرورة تهيئة الظروف الملائمة للانتخابات كي يحترم الجميع نتائجها".

وبحث الضباط الليبيون مع قادة الأفريكوم خطر الجماعات الإرهابية في ليبيا، حيث أكد الفقيه على أن الولايات المتحدة تعتبر مدينة مصراتة "شريكا حقيقيا في مكافحة الإرهاب في ليبيا".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG