رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

اتحاد الكرة المغربي للفيفا: أخطاء التحكيم قلّصت حظوظنا


رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع

احتج المغرب رسميا على الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بسبب ما وصفها بـ"الأخطاء التحكيمية" التي تعرض لها المنتخب المغربي خلال مباراتيه ضد البرتغال وإسبانيا، ضمن المجموعة الثانية بكأس العام في روسيا.

وراسلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جياني إنفانتينو، بسبب هذه الأخطاء، واعتبرت أنها "حرمت المنتخب المغرب من حظوظه بشكل متساو مع منافسيه في المجموعة".

وعبرت الجامعة من خلال الرسالة، التي نشرتها الجامعة على صفحتها الرسمية على فيسبوك، عن سخطها مما وصفته بـ"اللاعدالة"، التي تعرض لها المنتخب المغربي.

واعتبرت الجامعة، في رسالتها أن تقنية المساعدة بالفيديو "الفار" خدمت فقط خصوم المنتخب المغربي.

وهذه الأخطاء الواردة في مراسلة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم:

مباراة البرتغال (3 أخطاء):

الدقيقة 4: من مباراة المغرب والبرتغال: هدف البرتغال مرتبط بدفع اللاعب البرتغالي بيبي للمهاجم المغربي خالد بوطيب.

الدقيقة 30: خطأ ضد المدافع البرتغالي جوزيه فونتي، ضد المهاجم المغربي خالد بوطيب، في منطقة العمليات، والحكم لم يعلن عن ضربة جزاء و"الفار" لم يتدخل.

الدقيقة 80: عدم احتساب ضربة جزاء لصالح المغرب بعد لمسة يد للمهاجم البرتغالي بيبي.

مباراة اسبانيا (5 أخطاء):

الدقيقة 8: خطأ غير محتسب ضد مدافع المنتخب الإسباني جرار بيكي على خالد بوطيب، مع بطاقة صفراء.

الدقيقة 22: بطاقة صفراء غير مستحقة للاعب المغربي كريم الأحمدي.

الدقيقة 47: لمسة يد ضد إسبانيا قرب منطقة العمليات.

الدقيقة 55: احتساب خطأ "غير شرعي" لصالح المنتخب الإسباني ضد خالد بوطيب.

الدقيقة 90: لعب ضربة ركنية في الجهة غير الصحيحة، وهي العملية التي جاء منها الهدف، بعد عدم احتسابه من قبل الحكم الثاني، وبعد تدخل تقنية "الفار" تم احتساب هذا الهدف.

وبعد خروج منتخب أسود الأطلس من الدور الأول للمونديال الروسي، تعالت أصوات الشارع المغربي من أجل المطالبة بتدخل الجهاز الكروي في القضية، وتقديم اعتراض لدى الفيفا بشأن ما وصف بـ"الظلم"، الذي طال المنتخب.

وطالب رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم فوزي لقجع، ضمن الرسالة الموجهة إلى "الفيفا" بالتدخل من أجل اتخاذ الإجراءات اللازمة، لـ"إحقاق العدالة ومبدأ تكافؤ الفرص، وضمان التنافس الشريف بين المنتخبات المشاركة في التظاهرة العالمية".

وكان المنتخب المغربي، قد أقصي من كأس العالم في الدور الأول، بعد خسارتين متتاليتين أمام إيران والبرتغال بهدف لصفر، في حين تعادل في المباراة الأخيرة أمام المنتخب الإسباني بهدفين لمثلهما.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG