رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تحت تأثير الاحتجاجات.. شركة نفط بريطانية تنسحب من تونس


تونسي يحمل وقودا حصل عليه من مضخة مخربة إثر احتجاجات بتطاوين (2017)

أعلنت مجموعة "بتروفاك" البريطانية للخدمات النفطية، التي توقف نشاطها قبل مدة طويلة في تونس، بيع حصتها في استغلال حقل "الشرقي" في جزيرة قرقنة، في شرق البلاد، للشركة الفرنسية-البريطانية "بيرنكو".

وتملك بتروفاك 45 في المئة من رخصة الإنتاج في حقل الشرقي، فيما تملك المؤسسة التونسية للأنشطة البترولية الباقي.

وتعد "بتروفاك" أكبر مُوظِّف للعمال في جزيرة قرقنة الواقعة في وسط شرق البلاد قبالة مدينة صفاقس.

ووفقا لبيان نشرته الشركة على موقعها الرسمي فإن "كل عمال الشرقي سيتحولون للعمل مع بيرنكو في إطار الاتفاق الذي سيتم إقراره قبل نهاية العام".

وأوقفت المجموعة نشاطها مرارا بين عامي 2016 و2017 بسبب احتجاجات اجتماعية، رغم تدخل الدولة ومنظمات المجتمع المدني.

وبدأت الأزمة مطلع 2016 مع توقف برنامج مؤقت كان اعتمد بعد ثورة 2011، يمول الشركة البريطانية قسمه الأكبر.

وكان يتم توظيف أصحاب شهادات علمية في مؤسسات عامة، وفق هذا البرنامج، مع تقاضي أجور من شركات نفطية عبر الدولة، لكن دون حصولهم على عقود أو تأمين أو راتب تقاعدي.

وقالت "بتروفاك" إنه لم يعد بمقدورها تمويل البرنامج، ودعت الحكومة التونسية لتحل مكانها.

ويأتي قرار البيع في ظل مواجهة تونس مشاكل اقتصادية مع ارتفاع التضخم وعدم الاستقرار السياسي منذ سقوط النظام السابق عام 2011.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG