رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قانون حماية من الكلاب.. مغاربة: ماذا عن الكلاب الآدمية؟


كلب من فصيلة بيتبول

أثار "مشروع مرسوم يتعلق بوقاية الأشخاص وحمايتهم من أخطار الكلاب" صادق عليه المجلس الحكومي، في اجتماعه المنعقد، أمس الخميس، موجة ردود فعل بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

ووفقا لما أوضحه، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، فإن مقتضيات المرسوم المذكور "ستمكن من تطبيق المساطر وتنفيذ العقوبات المنصوص عليها في القانون، فيما يخص منع تملك أصناف الكلاب الخطيرة أو حيازتها أو حراستها أو بيعها أو شرائها أو تصديرها أو استيرادها أو ترويضها أو إبرام أي تصرف يتعلق بها".

وقد أثار مرسوم القانون هذا، موجة من ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي التي اتجه أغلبها نحو السخرية من الموضوع.

فالمحلل السياسي، عمر الشرقاوي أعلن الخبر من خلال تدوينة عبر حسابه الفيسبوكي وقال "البارح صادقت حكومة العثماني على لائحة الكلاب الخطيرة التي يمنع تربيتها أو الاتجار فيها أو تدريبها، وإذا لقاوها عندك تخلص جوج مليون و6 أشهر ديال الحبس" قبل أن يردف "قولوا لي نندب ولا مزال الحال".

وألحق هذه التدوينة بصورة كلاب مفزوعة وعلق عليها قائلا "رد فعل الكلاب بعد سماع لائحة الحكومة حول الكلاب الخطيرة التي صادقت عليها البارح الخميس. الكلاب تستعد لمسيرة مليونية للاحتجاج على الحكرة".

متفاعل آخر تشاطر ما نشره الوزير مصطفى الخلفي حول الموضوع، وأرفقه بتدوينة قال فيها "الحمد لله، لدينا حكومة تخاف علينا من أخطار الكلاب"، بينما قال ناشط آخر بنبرة متهكمة "فرحوا يا مغاربة، الحكومة ديال العثماني ستصدر قانونا جديدا لحماية المواطن من الكلاب" قبل أن يردف "ولكن المواطن كان ينتظر قانونا يحميه من الكلاب الآدمية".

الرأي نفسه، عبر عنه معلق آخر عبر تدوينة قال فيها "الحكومة تستعد للمصادقة على مرسوم قانون يمنع تربية أو حيازة أو تدريب الكلاب من نوع بيتبول وبولدوغ والكلب الذئب، وينص على 6 أشهر حبسا ومليوني سنتيم غرامة"، قبل أن يضيف متسائلا "متى ستصادق على منع أشباه تلك الكلاب من البشر في دواليب اقتصادها و إداراتها أيضا؟".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG