رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

لدعم الديمقراطية بتونس.. السبسي يستقبل وفدا أميركيا


علما أميركا وتونس

منذ ثورة يناير 2011، عرفت العلاقات الأميركية التونسية، وفقا لما يقوله خبراء، تطورا لافتا، خصوصا على المستويين العسكري والسياسي.

زيارة رسمية

تُوِّج تطور العلاقات الأميركية التونسية، أمس الأحد، باستقبال الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، بقصر قرطاج، لوفد أميركي من مجلسي النواب والشيوخ، يتقدمه السيناتور روجر ويكر، رئيس لجنة الأمن والتعاون في أوروبا.

وتهدف الزيارة، وفقا للسيناتور الأميركي، إلى "تأكيد اهتمام واشنطن بنجاح تجربة الانتقال الديمقراطي في تونس".

وأبرز السيناتور الأميركي حرص بلاده على "مواصلة دعم التجربة الديمقراطية الرائدة لتونس، والالتزام بالوقوف إلى جانبها في مواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية التي تواجهها"، مثمنا "دورها المحوري في ضمان الاستقرار في المنطقة عموما"، وفقا لبلاغ لرئاسة الجمهورية التونسية، نشرته وكالة الأنباء الرسمية.

من جهته، اعتبر الرئيس التونسي أن "الشراكة الاستراتيجية بين البلدين تتجلى في الدعم السياسي والاقتصادي المتميز والمستمر الذي تحظى به تونس من الولايات المتحدة".

وأعرب السبسي عن تطلع بلاده إلى "مزيد من الارتقاء بالتعاون المشترك في كافة المجالات، بما يسهم في تحقيق التنمية والاستقرار لتونس وللمنطقة عموما".

أبعاد العلاقة

تبرز ملامح التطور في العلاقات الأميركية التونسية، وفق رئيس مركز الإسلام والديمقراطية، رضوان المصمودي، في "الدعم الذي حظيت به تونس، رغبة من واشنطن في دعم وإنجاح الانتقال الديمقراطي بالبلاد".

كما يشير المصمودي، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إلى أن المساعدات العسكرية الأميركية لتونس أسهمت، بشكل كبير، في إنجاح الحرب التونسية ضد الإرهاب.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد منحت تونس، الشهر الماضي، مساعدات عسكرية شملت 9 عربات مصفحة، وذلك في إطار تعزيز قدراتها في مكافحة الإرهاب.

وفي السياق ذاته، يوضح رئيس مركز الإسلام والديمقراطية أن المساعدات الاقتصادية الأميركية لتونس "لم تصل بعد إلى الحد المأمول"، خصوصا في ظل أزمة اقتصادية خانقة يمكن أن تنسف المسار الديمقراطي برمته، على حد تعبيره.

وتعود العلاقات الدبلوماسية بين تونس وأميركا إلى سنة 1799، تاريخ إبرام أول اتفاقية للصداقة والتبادل التجاري بين البلدين.

وتم على إثر ذلك تركيز أول قنصلية أميركية بتونس يوم 20 يناير 1800. كما تم تعيين سفير تونسي لدى أميركا سنة 1865.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG