رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

100 دواء اختفى من الأسواق.. صيادلة الجزائر يحذرون


سجلت النقابة الوطنية للصيادلة الخواص بالجزائر ندرة في بعض الأدوية بالبلاد، جزء منها خاص بالأمراض المزمنة.

عدد هذه الأدوية التي صارت نادرة في الجزائر بلغ حوالي 100 دواء، بحسب ما أعلن عنه نقيب الصيادلة، مسعود بلعمبري.

أسباب النقص

هذا المعطى أكده نائب رئيس النقابة الوطنية للصيادلة الخواص، مراد شابونية، في تصريحه لـ"أصوات مغاربية"، كاشفا أن هذا النقص لوحظ في 11 ألف صيدلية تابعة للخواص، و900 صيدلية عمومية.

ولفت شابونية النظر إلى أن معظم الأدوية المفقودة في الصيدليات، خاصة المتعلقة ببعض الأمراض المزمنة، كالضغط الدموي والربو.

وقبل 3 أشهر، تشكلت خلية يقظة متكونة من صيادلة ومنتجين وممثلين عن وزارة الصحة، تعمل على إشعار الهيئات الرسمية بوجود ندرة.

ويعزو نائب رئيس النقابة الوطنية للصيادلة الخواص أسباب هذا النقص إلى عوامل عدة، بينها الإقبال المتزايد على بعض الأدوية، بشكل مضاعف، من قبل المرضى، خشية اختفائها من السوق.

هذا التوجس الذي انتشر في صفوف المرضى، خاصة المصابين بأمراض مزمنة، جعلهم، وفق المتحدث نفسه، يلجؤون إلى ادخار الأدوية في بيوتهم.

وليست الأدوية المصنعة محليا وحدها المفقودة في الصيدليات الجزائرية، فحتى بعض الأدوية التي يتم استيرادها عن طريق مستوردين خواص بترخيص رسمي سجلت ندرة، وفق مراد شابونية.

ومن هذا المنطلق، يرى المتحدث أنه يتعين على وزارة الصحة إعادة النظر في الرخص المسلمة لمستوردي الأدوية، وفرض الالتزام بتوريدها بالشكل الكافي.

تدخل حكومي

في الوقت الذي يرمي فيه نائب رئيس صيادلة الجزائر الكرة في ملعب وزارة الصحة، يؤكد المستشار الإعلامي للوزارة، سليم بلقاسم، أن مصالح هذه المؤسسة وقعت على برامج استيراد الأدوية لتغطية النقص الحاصل.

ويوضح بلقاسم، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، أن الأدوية المفقودة، أو التي تعرف ندرة في السوق، تم استيرادها بكميات تغطي حاجيات السوق.

ورغم ذلك، يستدرك المسؤول ذاته، فإن وزارة الصحة "شرعت في تحقيقات ميدانية على مستوى الموزعين لمعرفة أسباب هذا التذبذب في توفير الأدوية".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG