رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'معصوب العينين ومصفد اليدين'.. العثماني يتذكر أيام اعتقاله


رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني

استرجع رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، ذكريات اعتقاله وذلك في معرض رده على أسئلة نواب برلمانيين، تطرقت إلى الحكم الصادر مؤخرا في حق مجموعة من نشطاء "حراك الريف"، والذي وصل في مجموعه إلى ثلاثة قرون و8 سنوات.

العثماني الذي كان يتحدث، خلال الجلسة الشهرية بمجلس النواب، الإثنين، قال إنه لا يمكنه سواء بوصفه رئيسا للحكومة، أو بوصفه مواطنا أن يفرح بسجن أي مواطن.

وتابع رئيس الحكومة المغربية، متحدثا عن تجربة اعتقاله "أنا شخصيا عانيت من الاعتقال في ظروف أصعب في درب مولاي الشريف"، لافتا إلى أنه كان معصوب العينين ومصفد اليدين، وممنوعا حتى من الكلام.

"أمضينا هناك فترة في ظروف أصعب" يقول العثماني، قبل أن يردف "من عاش هذه التجربة الأليمة لا يمكن إلا أن يشعر بالألم والمعاناة لأي مواطن يتعرض لتجربة مماثلة".

غير أنه وفي المقابل، شدد العثماني على أن الأمر يتعلق بـ"حكم قضائي، والقضاء مستقل"، مضيفا "أنا لست مخولا دستوريا وقانونيا بالتدخل في عمل قضائي سواء شئت أو أبيت".

ودافع رئيس الحكومة المغربية بشدة عن "استقلالية" القضاء المغربي، إذ توجه إلى البرلمانيين قائلا "القضاء في بلادنا مستقل وفق أحدث المعايير الدولية".

من جهة أخرى، لفت العثماني إلى أن "هناك مراحل أخرى للتقاضي"، في إشارة إلى الاستئناف والنقض، قبل أن يردف "لدينا أمل فيها وفي القضاء".

يشار إلى أن العثماني، ووفق مجموعة من المصادر، سبق له أن قضى بضعة أشهر، في معتقل درب مولاي الشريف عام 1981، بسبب "نشاطه السياسي والدعوي".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG