رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

قد لا تعرفهم.. 5 أشخاص بصموا الثّورة الجزائرية


مقاومون جزائريون خلال حرب التحرير (1 يناير 1957)

شاركت مختلف أطياف الشعب الجزائري في مقاومة الاحتلال الفرنسي خلال حرب التحرير، التي اندلعت في نوفمبر من سنة 1945، وتكللت باستقلال الجزائر، في الخامس من يوليو 1962.

وظهرت أسماء قادة كبار أطروا الثورة التحريرية، وأصبحوا من أعلام الحركات التحررية عبر العالم.

لكن هناك أسماء ساهمت بقسط كبير في ثورة التحرير، لكنها ليست معروفة كثيرا في أوساط الشباب. إليك 5 منهم!

عباس لغرور

انضم مبكرا لحزب الشعب الجزائري، وشارك في مظاهرات 8 ماي 1945 في مسقط رأسه بولاية خنشلة.

اغتيل في تونس في ظروف غامضة، عندما كان يخطط لعقد مؤتمر مصالحة بين قادة الولاية الأولى، الذين اختلفوا حول قرارات مؤتمر 20 أغسطس 1956

المقاوم الجزائري عباس لغرور
المقاوم الجزائري عباس لغرور

جبارة بشير

معروف باسم سي سليمان، هو ابن منطقة الشلالة بالبيض، عُيّن في البداية فدائيا بقلب مدينة البيض، حيث قام بعدة عمليات في أماكن تواجد العسكر الفرنسيين.

أواخر سنة 1958، غادر إلى المغرب الأقصى، وعيّن قائدا للقاعدة العسكرية ''العربي بن مهيدي'' إلى غاية سنة 1961 حين سقط.

جبارة بشير (يسار الصورة)
جبارة بشير (يسار الصورة)

مليكة قايد

انخرطت مبكرا في العمل التحرري، وكلفت بالتمريض، ثم بصناعة القنابل، وهي من أهم النساء اللواتي كان ياسف سعدي والعربي بن مهيدي يعولان عليهن.

مليكة قايد
مليكة قايد

أصبحت المطاردة رقم 1 من جيش الاحتلال الفرنسي. وفي 20 يوليو من سنة 1958، وعندما كانت بصدد معالجة بعض المرضى، اكتشف أمرها وسقطت ضحية قنبلة فرنسية.

سليماني سليمان

لقبته فرنسا بالفهد الأسود أو فهد الصحراء، لشراسته في القتال التي اكتسبها أثناء الحرب الفرنسية بالهند الصينية.

هو ابن مدينة مشرية، التحق بالثورة مباشرة سنة 1956 بعد فراره من مركز الجيش الفرنسي بوادي الشعير بالمسيلة.

سليمان سليماني (يمين) رفقة القائد شعباني (يسار الصورة)
سليمان سليماني (يمين) رفقة القائد شعباني (يسار الصورة)

بعد الاستقلال تقلد عدة مسؤوليات في الجيش الجزائري إلى أن أحيل على التقاعد، توفي إثر حادث مرور سنة 1980 .

فضيلة سعدان

هي الأخت الصغرى للمقاومة مريم سعدان، ولدت فضيلة سعدان سنة 1938 بمدينة قصر البخاري ولاية المدية.

عندما اعتقل الفرنسيون أختها مريم، انخرطت في صفوف جيش التحرير كفدائية.

المقاومة فضيلة سعدان
المقاومة فضيلة سعدان

توفيت في 17 يوليو 1960 إثر محاصرتها من طرف الفرنسيين في منزل قرب قسنطينة، حيث تم تفجير المنزل بمن فيه.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG