رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بسبب صلاة الظهر.. خلاف بين يساري وإسلامي بالمغرب


عمر بلافريج (يمين الصورة) وعبد الله بوانو

جدل كبير عرفته جلسة المصادقة على قانون بنك المغرب (البنك المركزي) في مجلس النواب المغربي، بعد أن طالب النائب البرلماني عن فيدرالية اليسار، عمر بلافريج، بإيقاف الجلسة البرلمانية، التي كانت منعقدة أمس الثلاثاء، من أجل أداء صلاة الظهر، وهو ما رفضه النائب عن حزب العدالة والتنمية، ذي المرجعية الإسلامية، عبد الله بوانو.

وخلال مناقشة قانون بنك المغرب، بحضور وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد، استعرض عمر بلافريج موقفه من هذا القانون، قبل أن يطلب من رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، إيقاف الجلسة من أجل أداء الصلاة، مشيرا إلى أن القانون الداخلي لمجلس النواب ينص على إمكانية إيقاف الجلسة لهذا الغرض.

وجاء الرد على بلافريج من طرف النائب عن حزب العدالة والتنمية، عبد الله بوانو، الذي عقب على كلام النائب اليساري، وقال: "أعتقد أننا يجب أن نكون بعيدين عن أي مزايدة".

وأضاف بوانو: "نظرا لأن عملية التصويت لا تتوقف، وهذا عرف، بالإضافة إلى الإكراهات لدى السيد وزير المالية، ووزير العلاقات مع البرلمان، الذي ينوب عنه السيد وزير إعداد التراب، نطلب منكم المواصلة ونأخذ الوقت الذي يكفينا في تقديم التعديلات والتصويت عليها".

رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، رفض طلب عمر بلافريج، وشدد على أن "وقت وزير المالية لا يسمح بذلك، وأن وقت الصلاة قد مر"، مؤكدا أن الفِرق النيابية في مجلس النواب اتفقت على مواصلة الجلسة بدون انقطاع، إلى حين المصادقة على قانون بنك المغرب وإحالته على مجلس المستشارين، الغرفة الثانية بالبرلمان المغربي.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG