رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

مشروعة أم تعجيزية؟ شروط حفتر لتسليم موانئ النفط


الجنرال خليفة حفتر - أرشيف

أكدت القيادة العامة، التابعة للجنرال خليفة حفتر، على أن تسليم موانئ النفط إلى مؤسسة النفط الموازية في بنغازي، يأتي "لتجفيف منابع الإرهابيين، وقطع الطريق أمام استنزاف المال العام".

وصرح المتحدث باسم قيادة الجيش، أحمد المسماري، في مؤتمر صحافي في بنغازي، بأن "أموال النفط الليبي تحولت إلى دعم المليشيات الإرهابية عبر عائدات النفط".

وقد أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس عن "القوة القاهرة" في مينائي الحريقة والزويتينة، الإثنين الماضي، بسبب منع قيادة الجيش السفن النفطية من شحن النفط الخام.

شروط خمسة

واشترطت القيادة العامة خمسة بنود لإعادة تسليم موانئ الهلال النفطي إلى المؤسسة التابعة لحكومة الوفاق الوطني، وفي مقدمتها احترام قرارات مجلس النواب، وتعيين محافظ جديد لمصرف ليبيا المركزي.

ونص البيان على ضرورة تشكيل لجنة حقائق مشتركة محلية ودولية، للتحقيق في مصادر تمويل الجماعات الإرهابية، التي هاجمت الهلال النفطي خلال السنوات الماضية، وكيفية إدارة وتوزيع عائدات النفط، وميزانية القوات المسلحة التي لم يتم صرفها إلى الآن.

وفي البند الثالث والرابع صرحت قيادة الجيش بعدم اعتراضها على الاتفاقيات والعقود الدولية المبرمة بشأن صادرات النفط، واستمرار القوات المسلحة في الدفاع عن منشآت النفط.

وذكرت في البند الخامس بأن قيادة الجيش ملتزمة بمخرجات اتفاق باريس، وبالمضي قدما في دعم العملية السياسية، وصولا إلى إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية هذا العام.

مطالب مشروعة

وأيد عضو مجلس النواب، جاب الله الشيباني، بيان قيادة الجيش قائلا "هذه الشروط هي مطالب مجلس النواب، حتى ولو صدرت هذه المطالب من الجهة الخاطئة".

وأضاف الشيباني "تكرر الهجوم على الهلال النفطي بسبب وجود المليشيات المسلحة في طرابلس، وحصولها على أموال طائلة أعطتها القدرة على التحرك في مراكز صنع القرار، إذ أصبحت قادرة على شراء السلاح، في وقت كنا نعتقد أن حكومة الوفاق ستجفف منابع المليشيات المسلحة في طرابلس".

وأكد الشيباني على أن إصدار هذه المطالب من جهة عسكرية يرجع إلى عدم تطبيق قرارات مجلس النواب القاضية بإقالة محافظ ليبيا المركزي، الصديق الكبير، وغيرها من القرارات المتخذة من مجلس النواب طوال الفترة الماضية.

شروط تعجيزية

من جانبه، وصف المحلل السياسي، جمال عبد المطلب، شروط قيادة الجنرال خليفة حفتر لفتح موانئ النفط بـ"التعجيزية"، وفيها "الكثير من المزايدات، التي لا تخدم المصلحة الوطنية".

ويرى عبد المطلب بأن حفتر "شعر بأن المجتمع الدولي، بقيادة الولايات المتحدة، يرفض تصدير النفط عبر مؤسسة موازية".

واستغرب عبد المطلب، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، ما ورد في البند الثالث عندما طالب الجنرال حفتر "بتسييل أموال لعناصره، في ظل عدم اعترافه بسلطة حكومة الوفاق المعترف بها".

وختم عبد المطلب بالقول "طريقة الابتزاز، التي يستخدمها الجنرال حفتر الآن لفتح النفط مقابل تعيين محافظ جديد لمصرف ليبيا المركزي، هي ذات الطريقة التي تعامل بها آمر حرس المنشآت النفطية سابقا، إبراهيم جضران، عندما طالب بالحصول على أموال ضخمة مقابل فتح موانئ النفط".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG