رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

'الهجرة الدّولية' تطالب ليبيا بعدم احتجاز المهاجرين بعد إنقاذهم


لقطة من التقرير الذي أعدته "سي أن أن" حول مهاجرين أفارقة في ليبيا

طالب مدير عام منظمة الهجرة الدولية، وليام لاسي سوينغ، اليوم الخميس طرابلس بالكف عن احتجاز المهاجرين، الذين يتم إنقاذهم أو اعتراضهم في البحر المتوسط من جانب خفر السواحل الليبي.

وقال لاسي سوينغ في تصريح أمام الصحافة إنه "اقترح" على الليبيين "محاولة قطع الصلة بين العودة من عرض البحر المتوسط والاحتجاز".

وأوضح أن المهاجرين الذين يتم إنقاذهم يجب أن يوضعوا في "مراكز استقبال لتتم لاحقاً إعادتهم إلى بلادهم، من دون وضعهم قيد الاحتجاز".

وأضاف لاسي سوينغ بأن المنظمة ساعدت في إعادة 35 ألف مهاجر كانوا معتقلين في مراكز احتجاز في طرابلس إلى بلادهم، وذلك منذ القمة بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي التي عُقدت في أواخر نوفمبر في أبيدجان.

ورحل 10 آلاف آخرون من طريق البرّ عبر أغاديز في شمال النيجر.

وتم تشكيل فريق عمل أثناء هذه القمة يضم ممثلين للاتحادين الأوروبي والأفريقي، إضافة إلى منظمة الهجرة الدولية، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بهدف تسريع عملية إجلاء آلاف المهاجرين ردا على الغضب الذي أثارته صور نشرتها وسائل إعلام تظهر تعاملا مع مهاجرين كرقيق في ليبيا.

وإبان عهد معمر القذافي، كان آلاف المهاجرين يعبرون حدود ليبيا الجنوبية البالغ طولها خمسة آلاف كلم سعيا للوصول إلى أوروبا عبر المتوسط.

وبعد الإطاحة بالقذافي عام 2011 ومقتله، استغل مهربو المهاجرين حالة الفوضى التي سادت في ليبيا لتهريب آلاف المهاجرين سنويا لإيطاليا، الواقعة على بعد 300 كلم من السواحل الليبية.

ويجد عدد كبير من المهاجرين، الذين تم إنقاذهم أو اعتراضهم في البحر، أنفسهم معتقلين في مراكز احتجاز في ظل ظروف صعبة ويختارون العودة لبلادهم.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG