رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

تخريب ملعب طرابلس.. إعلامي: مسؤولون هم السبب!


تخريب ملعب طرابلس

للمرة الثانية، خرب مشجعون أرضية ومرافق ملعب طرابلس الدولي، وذلك احتجاجا على قرار إعادة مباراة نصف نهائي كأس ليبيا بين الأهلي والاتحاد.

وتعرضت مرافق الملعب للإتلاف في المرة الأولى يوم 27 من يوليو الماضي، إذ أحرقت مرافق الملعب، وجرفت أرضيته، كما تعرضت المنصة الشرفية للتخريب.

تأثير سلبي

ويعتبر ناديا الأهلي والاتحاد قطبا العاصمة طرابلس، فيما يعد ملعب طرابلس الدولي من أكبر الملاعب الليبية.

مدير المدينة الرياضية طرابلس، ناجي الشوشان، قال إن الملعب تعرض لتخريب كبير.

وأضاف الشوشان، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، بأن إدارته "قامت بصيانة غرف تبديل الملابس بعد الاعتداء الأول، ولكن الجمهور الغاضب على إعادة المباراة دخل الملعب من جديد وأحرق أرضية الملعب، وكسر غرف تبديل الملابس، والمنصة الرئيسية، وغرف الحكام".

وأشار المتحدث إلى أن تخريب المرافق الرياضية "سيؤثر سلبا على جهود الحكومة الليبية لرفع الحظر عن ليبيا، في وقت يسعى من خلاله الجميع إلى إعادة المباريات الدولية إلى الملاعب الليبية".

وتابع المتحدث "التخريب والتدمير ليس وسيلة للاحتجاج"، وتساءل مستنكرا "لماذا يخرب هؤلاء ملعب طرابلس إذا كانت المشكلة تخص اتحاد الكرة؟".

ترسبات الماضي

من جانبه، أوضح الإعلامي حسين شقرون، أن ما حدث من احتقان بين جماهير الأهلي والاتحاد "يعود إلى ترسبات الماضي، عندما ترأست شخصيات اتحاد الكرة، وظلمت أندية على حساب أخرى".

وقال شقرون، في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، بأنه "على الشخصيات المثيرة للجدل، والتي كانت ترأس مواقع هامة في الوسط الرياضي، الابتعاد عن هذا المجال مراعاة للمصلحة العامة".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG