رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بينها 'الخليع' و'الببوش'.. وجبات مغربية 'خارجة عن المألوف'


وجبة الببوش

يتميز المطبخ المغربي بكثير من الوجبات، التي صارت تحظى بشهرة عالمية كالطاجين والكسكس، اللذين يحرص كثير من زوار البلد من الأجانب على تناولهما.

وإلى جانب تلك الأطباق الشهيرة، يتميز المطبخ المغربي أيضا بالعديد من الأطباق الأخرى التي قد تبدو للبعض "غريبة" أو على الأقل "غير مألوفة".

الخليع

أكلة مغربية شهيرة، تُعرف بها بالخصوص مدينة فاس ونواحيها. وهي وصفة قديمة يتم تحضيرها أساسا باللحم والشحم والتوابل، ويمكن حفظها لعدة أشهر دون أن تفسد.

يتم تقطيع اللحم إلى قطع طويلة رقيقة، ويتم دقها لتصبح رفيعة، ثم تضاف إليها مجموعة من التوابل من بينها الملح والثوم والخل والكمون والكزبرة، وتترك فيها لمدة ليلة كاملة، بعد ذلك توضع تحت أشعة الشمس لبضعة أيام حتى تجف جيدا.

بعد تجفيفها يتم غسل قطع اللحم لإزالة الملح الزائد وتوضح في حلة كبيرة ثم يضاف إليها الماء والزيت والشحم الذائب، فتترك على نار هادئة لمدة ساعات طويلة حتى يتبخر الماء كليا.

يُترك حتى يبرد ويوضع في حلة بغطاء، إذ يمكن الاحتفاظ به لمدة طويلة يستهلك خلالها في وصفات مختلفة من أشهرها "البيض بالخليع".

الببوش

"الببوش" أو "غلالة"، هما مصطلحان بالدارجة المغربية يحيلان على الحلزون، الذي يعد مكونا رئيسيا لوجبة شهيرة في المغرب.

يتم غسل الحلزون بالماء مرات عديدة، ثم يوضع في حلة كبيرة مع كمية كبيرة من الماء ويترك ليغلي فوق النار.

بعد ذلك يتم خلط مجموعة من التوابل كالزعتر والزنجبيل و"رأس الحانوت"، وقشور الرمان وعرق السوس وغيرها، وتضاف إلى القدر وتترك لتطهى جيدا لمدة ساعتين.

يُقبل كثير من المغاربة على هذه الأكلة خاصة في فصل الشتاء، إذ يعتبرون أن لها فوائد صحية كثيرة بفضل التوابل التي تتضمنها، ويتم استهلاكها بتناول الحلزون وشرب المرق الذي تم طهيه فيه.

"الرفيسة العمية"

هناك طبق مغربي شهير يسمى بـ"الرفيسة" التي تحضر بالفطائر المغربية (الرغايف) والدجاج والمرق الذي يحضر بالبصل والتوابل والحلبة.

في المقابل هناك طبق آخر يسمى بـ"الرفيسة" لشبهه إلى حد ما بالطبق السالف، ولكن هذه توصف بـ"العمية" لأنها لا تحتوي لا على الدجاج ولا على اللحم.

هذه الوصفة الشعبية هي اختراع السيدات للتخلص من الخبز اليابس المتراكم في البيت ولكن ليس برميه إنما بأكله، إذ يتم الاحتفاظ بذلك الخبز، ويتم تبخيره حتى يصبح لينا فيتم تقطيعه قطعا صغيرة، ويوضع في طبق ويسقى بمرق شبيه بمرق "الرفيسة" ولكن بدون دجاج. وهو طبق معروف ويطلق عليه أيضا "التردة".

الكرعين

طبق يعرف بأسماء مختلفة لعل أشهرها "الكرعين" و"الهركمة"، وهو من الوصفات الشهيرة التي تحضر في كل وقت، وإن كانت ترتبط بشكل خاص لدى الكثيرين بعيد الأضحى.

يمكن تحضير هذا الطبق بأرجل الخروف أو البقر، بحيث يتم حرقها على الفحم ثم يتم تنظيفها جيدا من بقايا الصوف المحترق.

بعد ذلك يتم تقطيعها ويتم طهيها بالتوابل خاصة القرفة والثوم والزيت، وتترك لمدة على النار بعدها يضاف إليها الحمص، وتترك مجددا قبل أن يضاف إليها السكر وتبقى على نار هادئة حتى يصبح المرق سميكا.

التقلية

تعرف أيضا بـ"الكرشة" و"الدوارة"، وهي وجبة أخرى ترتبط لدى الكثيرين بعيد الأضحى لكونها تحضر من أمعاء الخروف، كما يمكن تحضيرها من أمعاء البقر.

تلك الأمعاء تشمل الأحشاء التي يتم تنظيفها جيدا بالملح، وتقطع قطعا صغيرة بالإضافة إلى قطع من الكبد والرئة والشحم.

توضع تلك القطع في الطنجرة ويضاف إليها الماء وتترك لتغلي قليلا حتى يتم التخلص من أي أثر للرائحة التي تكون عالقة بها، ثم تصفى ليتم طهيها مجددا، وهنا يضاف إليها الزيت والتوابل والثوم والطماطم وتترك لتطهى جيدا، كما يمكن أن يضاف إليها الزيتون والحامض.

تقلية
تقلية

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG