رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هذه تفاصيل العملية الإرهابية في غرب تونس


الشرطة التونسية تطوق مكان اعتداء باردو الإرهابي (2015)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، في بيان، الأحد، مقتل ستة من عناصر الأمن التونسي في كمين نصبته ما سمتها "مجموعة إرهابية"، في شمال غرب البلاد، على مقربة من الحدود مع الجزائر، بعدما كانت أفادت في حصيلة أولية عن ثمانية قتلى، في حين نقلت وكالة الأنباء التونسية حصيلة 9 قتلى.

وجاء في البيان الصادر عن الوزارة أن دورية تابعة لفرقة الحدود البرية للحرس الوطني بعين سلطان، بولاية جندوبة، على الشريط الحدودي التونسي الجزائري، تعرضت إلى كمين تمثّل في زرع عبوة ناسفة أسفر عن مقتل ستة أعوان.

وأشار البيان إلى أن الهجوم وقع الساعة 11,45 بالتوقيت المحلي (10,45 بتوقيت غرينتش).

ووصف الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، العميد سفيان الزعق، الهجوم بـ"العملية الإرهابية"، مشيرا إلى أن المجموعة "فتحت النار على الأمنيين" بعد "انفجار لغم" فيهم.

وتابع المتحدث: "تتم الآن عمليات تمشيط بحثا عن الإرهابيين".

وتأتي الحادثة في الوقت الذي تستعد فيه تونس لموسم سياحي تتوقع السلطات أن يسجل "نهوضا فعليا" بالقطاع.

وتعد هذه العملية هي الأولى في تونس منذ الهجوم، الذي استهدف مدينة بن قردان، جنوب البلاد، في مارس 2016، عندما هاجم متشددون مقرات أمنية.

وتسبب هجوم بن قردان حينها في مقتل 13 عنصرا من القوى الأمنية وسبعة مدنيين، في حين قُتل 55 متشددا على الأقل.

ولا تزال حالة الطوارئ سارية في تونس منذ الاعتداءات الدامية التي وقعت في 2015، عندما استهدفت عمليات إرهابية متحف باردو في العاصمة وفندقا في سوسة، مخلفة ستين قتيلا، بينهم 59 سائحا أجنبيا.

المصدر: وكالات

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG