رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

هذه 5 معالم تاريخية لا بد من زيارتها في 'الباهية'


كاتدرائية وهران - أرشيف

تسمى "الباهية"، أو "عاصمة الغرب الجزائري"، إنها مدينة وهران الساحلية، التي تطل على البحر الأبيض المتوسط، وهي ثاني أكبر مدن الجزائر بعد عاصمة البلاد.

تزخر وهران بالعديد من الأماكن السياحية الجميلة، إضافة إلى شواطئها الجميلة، وأماكن التسوق والفسحة.

إليكم أشهر الأماكن السياحية التاريخية في عاصمة الغرب الجزائري:

قلعة سانتا كروز

تعتبر قلعة سانتا كروز من أهم المعالم السياحية في مدينة وهران، ويقصدها السياح كمحطة رئيسية في رواق المعالم التاريخية لوهران.

قلعة سانتا كروز، تقع على هضبة جبل مرجاجو المطل على ساحل مدينة وهران بعلو يقدر بـ2200م عن سطح البحر، وقد شيّدها الإسبان في القرن السابع عشر لحماية وهران من الغزو، وحراسة المنافذ البحرية المطلة عليها.

تستقطب القلعة أيضا عددا الباحثين والطلبة الجامعيين، للتقرب أكثر من أهم معلم تاريخي في المنطقة، وقد هيأت وزارة الثقافة كافة مستلزمات الإطار السياحي لهذا المعلم من أجل استقبال الزوار .

كنيسة سانتا كروز

لا يمكن لزوار مدينة وهران أن يقصدوا قgumة سانتا كروز، دون المرور على كنيسة الصليب المقدّس، التي تقع أسفل القلعة.

شُيّدت الكنيسة عام 1850، أي خلال فترة الاحتلال الفرنسي للجزائر، وذلك قصد التشفع، في أعقاب تفشي وباء الكوليرا الذي خلف آلاف الضحايا.

وفي عام 1873، تم إنجاز تمثال العذراء حاملة صليبا في اتجاه وهران، دلالة على حمايتها للمدينة وسكانها.

وتستقبل الكنسية الزوار والسياح والمسيحيين القادمين لوهران، إذ تحولت إلى مزار سياحي هام، يعبّر عن وجه التسامح لمدينة تعايشت مع مختلف الأديان.

كاتدرائية وهران

شيدت كاتدرائية وهران ما بين 1904 و1913، أي خلال فترة الاحتلال الفرنسي للجزائر، وافتتحت عام 1918.

تتصدر كاتدرائية وهران قلب المدينة النابض بحركة مرور السيارات والراجلين، وهي معلم من معالم المدينة، يقصده السياح من كل أنحاء البلاد.

ظلت الكاتدرائية مهملة بعد استقلال الجزائر، لكن السلطات حولتها إلى مكتبة جهوية عام 1984، وبقيت على هذا النحو إلى غاية 1996، إذ حولتها إلى مكتبة عمومية.

متحف أحمد زبانة

يُنسب اسمه إلى أول مقاوم جزائري أعدمته السلطات الفرنسية بالمقصلة، ويعتبر المتحف معلما تاريخيا بارزا، وهو بناية تاريخية قديمة تعود إلى سنة 1878، تاريخ إنجازها من قبل الجمعية الفرنسية للجغرافيا والآثار بوهران.

حمل المتحف اسم رائد في الجيش الفرنسي يدعى ديمايت خلال تلك الفترة، ثم حولته السلطات الجزائرية إلى متحف وطني بعد الاستقلال، ويضم 166 مجموعة تاريخية من بينها تاريخ الحقبة الإسبانية في وهران، والحقبة العثمانية، والفرنسية.

ويعتبر متحف زبانة وجهة لزوار المدينة الذين يريدون التعرف على تاريخ وهران، حيث يحفظ 250 ألف تحفة تاريخية.

المسرح الجهوي لوهران

يقع المسرح الجهوي لوهران في قلب أبرز شوارع المدينة، وهو مقابل لساحة تستقطب العديد من الزوار والسياح من مختلف ولايات البلاد.

يعود تاريخ إنجازه إلى مطلع القرن العشرين إبان الفترة الفرنسية في الجزائر، وافتتح من قبل الفرنسيين عام 1907 باسم أوبرا وهران، وخضع لإعادة الترميم بعد الاستقلال، حيث عرضت فيه أهم الأعمال المسرحية الوطنية.

البناية تعتبر تحفة معمارية على الطراز الأوروبي القديم، إذ تتوسط آلهة الفن بتمثالها البارز منارتين، ما أضفى عليها سحرا فنيا خاصا.

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG