رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

عنف المدارس.. تلميذ يُدمي وجه أستاذ في المغرب


أستاذ مريرت أثناء زيارة مسؤولين تربويين

تستمر حوادث العنف بين أساتذة وتلاميذ في المغرب، إذ سُجلت واقعة جديدة لاعتداء تلميذ على أستاذ الأربعاء، بمدينة مريرت، الأمر الذي أثار موجة ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد تداول مجموعة من مستخدمي فيسبوك، صورة للأستاذ المعني والدماء تنزف من وجهه، مشيرين إلى الاعتداء عليه خارج المؤسسة، من طرف أحد المترشحين لامتحانات البكالوريا.

ووفقا لما نشرته مواقع محلية، فإن ضحية الاعتداء أستاذ للفلسفة، شارك في عملية حراسة التلاميذ أثناء امتحانات الباكلوريا برسم الدورة الاستدراكية، وبعد نهاية فترة الحراسة توجه إلى إحدى المقاهي، وهناك لحق به التلميذ الذي ضربه على مستوى وجهه بكأس زجاجية.

وحسب المصادر ذاتها فإن سبب الاعتداء، يرجع إلى منع الأستاذ التلميذ من الغش في الامتحان.

ولا تعتبر هذه الواقعة الأولى من نوعها التي يشهدها الفضاء التعليمي في المغرب، حيث سبق تسجيل العديد من الحالات المماثلة، لاعتداء تلاميذ على أساتذة.

في السياق نفسه، نشرت صفحة "الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بني ملال خنيفرة" على "فيسبوك"، صورا من زيارة مسؤولين للأستاذ ضحية الاعتداء، وفي منشور مرفق بالصور أشار المصدر إلى أنه قد "تم تبليغ الأستاذ المعتدى عليه، عدم إمكانية أي تنازل في هذه القضية، انسجاما مع التوجيهات الوزارية في هذا الاطار، والهادفة إلى حماية نساء ورجال التعليم من كل الاعتداءات التي قد تطالهم ارتباطا بممارستهم لمهامهم".

كما أكدت الأكاديمية على "رفضها المطلق لكل أشكال العنف الذي قد يطال نساء ورجال التعليم بالوسط المدرسي"، و"حرصها على التصدي لهذه الظواهر الشاذة والمعزولة بالحزم والصرامة اللازمة".

اقرأ أيضا: هل تحولت المدرسة المغربية إلى 'مسرح جريمة'؟

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG