رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

سفير أميركا بالجزائر وزوجته يشدّان الأنظار بالّلباس التلمساني


السفير الأميركي بالجزائر بــ "البرنوس" وزوجته بـ "الشدة التلمسانية"

أثارت زيارة السفير الأميركي بالجزائر جون ديروشر لولاية تلمسان، العديد من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وشدّت تغريدةٌ للسفير جون ديروشر أنظار جزائريين على تويتر لما جاء فيها من تعابير الإعجاب والسعادة.

وغرّد السفير الأميركي صباح اليوم الجمعة قائلا "أتيحت لنا كارين وأنا فرصة جديدة لاستكشاف جمال الجزائر، أثار إعجابنا الإرث الثقافي والمعماري والحضاري والتاريخي، وكذا العادات والتقاليد التي تزخر بها ولاية تلمسان. سعدت بلقاء السيد الوالي علي بن يعيش، وفريق وداد تلمسان وزيارة جمعية غرناطة".

وتداول نشطاء على المنصات الاجتماعية صورا لزوجة السفير الأميركي وهي ترتدي "الشدة التلمسانية"، وهي لباس تقليدي تلمساني عريق.

وكتب مغرد "السفير الأمريكي بالجزائر، يلبس زوجته اللباس التقليدي لتلمسان، ويقال إنه زار معظم الولايات، إنه أكثر من المسؤولين في الجزائر.. ومتأثر جدا بالحضارة هنا".

وانتقد مغردون، شح حملات التعريف بإمكانات السياحة بالجزائر، خصوصا من طرف المؤسسات الرسمية المخولة لذلك.

وكتب أحدهم معلقا "السفير الأميركي وزوجته يقومان بإشهار مجاني للسياحة من خلال مختلف تنقلاتهم، في حين فشلت كل وزارات السياحة منذ الاستقلال على التعريف بالجزائر لدرجة أن معظم سكان العالم لا يعرفون عنا شيئا".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG