رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

استنكروا الاعتداء على أفارقة.. جزائريون: لا للعنصرية!


صور حملة "لا للعنصرية " بالجزائر

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور لجزائريين وهم يحتضنون أطفالا من أفريقيا جنوب الصحراء، تعبيرا منهم عن رفضهم لكل أنواع التمييز العنصري ضد المهاجرين المتواجدين على أرض الجزائر، ضمن حملة افتراضية واسعة تحت عنوان "لا للعنصرية".

حملة "لا للعنصرية"جاءت كرد فعل على فيديو انتشر مؤخرا يظهر شابا وهو يعتدي بالضرب على طفل أفريقي.

وقام جزائريون بنشر صور التسامح والود الذي يكنّونه للمستضعفين من أطفال أفريقيا، الذين هربوا من بلدانهم رفقة عائلاتهم جراء غياب الأمن و الحروب، خصوصا البلدان المتاخمة للجزائر من ناحية الجنوب.

وفي هذا الصدد، غرد ناشط جزائري على تويتر بالقول "نحن سواسية كأسنان المشط لا فرق بين اعربي ولا أعجمي ولا أبيض على أسود إلا بالتقوى"

من جانبه، دون الناشط بوزاد علي على فيسبوك مرفقا تدوينته بصور لأطفال أفارقة بالجزائر "العنصرية ليست من صفاتنا ولا من أخلاقنا هكذا علمنا ديننا ونعلمها لأولادنا".

كما انتشر بمواقع التواصل الاجتاماعي فيديو لشباب جزائريين من مدينة تيزي وزو، وهم يساعدون طفلا إفريقيا على الاغتسال، في صورة أخرى تجسد وفق نشطاء، "روح الإخاء التي تربى عليها الجزائري".

وكان وزير الداخلية والجماعات المحلية الجزائري، نور الدين بدوي، قد أكد قبل يومين، فتح تحقيق لتحري حقيقة الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يظهر مواطنا وهو يصفع طفلا من أفريقيا جنوب الصحراء، قيل إنه صور بإحدى محطات الحافلات بولاية عنابة في الشتاء الماضي.

وأوضح الوزير أنه "سيتم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية الصارمة واللازمة فيما يتعلق بهذه القضية التي يجب التأكد منها".

وتابع " الجزائر تتكفل طبقا للاتفاقيات الدولية باللاجئين إليها، واصفا الشعب الجزائري بالشعب الكريم والمضياف."

وكان تقرير للرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان أكد أن هناك 27 ألف مهاجر غير شرعي من 23 دولة أفريقية بالجزائر، مشيراً إلى أنه "في حال استمرار تدفق المهاجرين، وخاصة القادمين من دول الساحل الإفريقي، فإن الجزائر قد تستقبل خلال 5 سنوات أكثر من مليوني مهاجر غير شرعي".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG