رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

طلاب الباكالوريا في ليبيا يحتجون والسبب: الإنجليزية!


طالب يجتاز امتحانا

احتج عدد من طلاب الباكالوريا الليبيين بسبب ما اعتبروها صعوبة اعترت امتحان اللغة الإنجليزية، وذلك ضمن الامتحانات النهائية لطلبة الشهادة الثانوية في ليبيا، موضحين أنهم لم يستوفوا جل دورس هذه المادة وامتحنوا فيها رغم ذلك.

أزمة امتحانات

دعا طلاب ليبيون وزارة التعليم إلى "ضرورة إيجاد حل لهم بسبب عدم استكمالهم المقررات الدراسية في مادة اللغة الإنجليزية"، ممتنعين عن العودة إلى قاعات الامتحانات إلى حين إيجاد حل لهم.

الاتحاد العام لطلاب ليبيا شدد على ضرورة فتح تحقيق في "واقعة الاعتداء على طلاب الثانوية العامة، خلال تعبيرهم عن رأيهم، وإطلاق النار العشوائي على الطلبة في جامعة طرابلس، واعتقال كثير منهم من قبل مديرية أمن طرابلس".

وكان طلبة بليبيا قد نظموا احتجاجات في الشارع بسبب ما اعتبروه امتحانا لهم في مادة لم يستكملوا كل دروسها.

وأشار بيان لاتحاد الطلاب إلى أن "إدراج أسماء الطلبة الذين احتُجزوا من قبل جهات البحث الجنائي في منظومة السوابق الجنائية يعد سابقة خطيرة من نوعها".

في المقابل، أكد وزير التعليم بحكومة الوفاق، عثمان عبد الجليل، أن الوزارة ستكلف إدارة التفتيش التربوي، والمكاتب التابعة لها بمختلف المناطق، لتحديد وحصر جميع المدارس التي لم تستكمل المقرر الدراسي.

ويواصل بعض الطلبة الامتناع عن حضور الامتحانات، وهو ما دفع وزير التعليم لتوجيه رسالة إلى أولياء أمور الطلبة الممتنعين، قائلا إن "مثل هذه التصرفات ستعود بالضرر على الطلبة، حيث يُعتبرون راسبين في المادة التي امتنعوا من إجراء الامتحان فيها".

وأشار الوزير، في مؤتمر صحافي عُقد بطرابلس، إلى أن عدم استفاء بعض المدارس المناهج المقررة خلال العام الدراسي يرجع إلى وجود نقص في بعض المعلمين، مؤكدا أن الوزارة ستعالج هذا الملف بشكل مهني.

أسباب وحلول

أرجع مدير مكتب الإعلام بوزارة التعليم الليبية، رمضان الغضوي، أسباب احتجاج الطلاب إلى "تهاون بعض المعلمين في أداء عملهم"، مشيرا إلى أن الوزارة عكفت على حصر وتحديد المدارس التي لم تستكمل المقررات الدراسية.

ويضيف الغضوي لـ"أصوات مغاربية": "إدارة التفتيش التربوي أفادت بأن أسئلة امتحان اللغة الإنجليزية جاءت جميعها من المقررات بالمنهج، ووضعت الأسئلة لتراعي قدرات الطلاب والفروق بينهم".

وأكد الغضوي أن التحقيقات الأولية التي أجرتها الجهات الأمنية أكدت أن جل الطلاب الذين خرجوا للاحتجاج هم من "طلاب المدارس الخاصة"، مشيرا إلى أنهم "يحرَّكون من بعض المغرضين، بدليل أن حرق إطارات السيارات وإشعال النيران بمنتزه كلية الزراعة بجامعة طرابلس، هي أعمال مدبرة مسبقا".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG