رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

7 سنوات على الثورة الليبية.. ما مصير عائلة القذافي؟


القذافي وأفراد من عائلته

تدرس منظمة الأمم المتحدة رفع حظر السفر عن عدد من أفراد عائلة الزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي، وهو الحظر الذي فُرض منذ سقوط نظام العقيد سنة 2011.

وأكد رئيس اللجنة الأممية المقررة للعقوبات المفروضة على ليبيا، كارل سكاو، أن اللجنة تدرس المزيد من المعلومات بشأن طلبات رفع حظر السفر عن أفراد عائلة القذاقي.

وأورد المسؤول الأممي، في جلسة عُقدت في مجلس الأمن، الإثنين، أن لجنة العقوبات المفروضة على ليبيا تدرس طلبين بإزالة حظر السفر على أرملة القذافي، صفية فركاش، بالإضافة إلى ابنته عائشة القذافي.

اقرأ أيضا: القضاء يقرر منع هنيبعل القذافي من مغادرة لبنان

وتعتبر مسألة عودة أفراد عائلة القذافي إلى الساحة السياسية الليبية، إحدى أبرز القضايا التي برزت خلال الأشهر الأخيرة، بعد إطلاق سراح نجل القذافي، سيف الإسلام، وحديث محاميه عن رغبته في العودة إلى ممارسة السياسة بليبيا، من بوابة رئاسة البلاد.

وكانت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية قد أكدت، أمام مجلس الأمن، في ماي الماضي، بأن "سيف الإسلام القذافي، المطلوب بموجب مذكرة توقيف للمحكمة، ظهر في الإعلام أخيرا"، مشددة على ضرورة تعاون كل الأطراف على تسليمه إلى المحكمة.

عودة مقيدة

يعتقد الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا، صالح الزوبيك، أن المجتمع الدولي تعامل مع أسرة القذافي، في سنة 2011 "وكأنها عائلة مالكة تتحكم في النظام السياسي".

"يجب على الدولة الليبية التحرك من أجل تمكين أرملة القذافي من زيارة أسرتها في شرق ليبيا، أو التوجه إلى المناطق الأخرى، لأن وجود اسمها في قوائم الحظر فيه إساءة كبيرة"، يوضح الزويبك، في تصريح لـ"أصوات مغاربية".

10 أشياء لا تعرفها عن سيف الإسلام القذافي!
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:01:23 0:00

وبخصوص عودة سيف الإسلام القذافي إلى المشهد، فيراها الزويبك أمرا متاحا، بالنظر إلى أن نجل القذافي "يتمتع برصيد تعاطف في أوساط الشباب".

ويشير المتحدث إلى أن "من حق نجل القذافي المشاركة في العمل السياسي بليبيا"، مضيفا: "لو تُعطى الفرصة لسيف الإسلام فسيختصر الكثير من الزمن، لأنه يعرف التركيبة القبلية في ليبيا، ولديه حظوة كبيرة لدى المواطنين، وسيقود عجلة الاقتصاد من خلال علاقاته الخارجية مع الأوروبية".

صعوبات في الطريق

في مقابل ذلك، يرى المحلل السياسي الليبي، إسماعيل السنوسي، أن عودة سيف الإسلام القذافي للميدان السياسي لا تبدو سهلة، بالنظر إلى "معارضة طيف من الطبقة السياسية الليبية للأمر"، وكذلك بسبب متابعته قضائيا من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

"عودة سيف الإسلام متعثرة وتواجهه مشاكل قانونية"، يؤكد السنوسي، في حديث لـ"أصوات مغاربية"، مردفا: "لا يمكن تخيل أن يخوض شخص مطلوب من طرف محكمة الجنايات الدولية غمار السياسة في ليبيا، في وقت لا تزال ولاية المحكمة مستمرة، وتطالب بتسليمه".

ليبيا بعد 6 سنوات من الثورة
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:01:08 0:00

ويشدد السنوسي على أنه "بدون تسوية الوضع القانوني لنجل القذافي، فمن الصعوبة تخيل مشاركته السياسية، وفي حال حصوله على البراءة، فيمكنه حينها أن يشارك".

أما بالنسبة لبقية عائلة القذافي، على غرار أرملته وابنته وبقية أبنائه الذين لم يسبق أن شغلوا أي منصب أو مارسوا دورا سياسيا، فيقول السنوسي إنه "ليس هناك ما يمنعهم من التحرك، على اعتبار أنه لا علاقة لهم بما حصل من صراعات وتهم جنائية".

من يحكم ليبيا؟
 الرجاء الإنتظار

No media source currently available

0:00 0:01:07 0:00

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG