رابط إمكانية الوصول

logo-print logo-print

بلاوي الهواري.. 'مجدد' الأغنية الوهرانية بالجزائر


بلاوي الهواري

"فقدت الجزائر قامة أغنت الذوق الوطني العام والإنساني على مدى عقود كثيرة، ومنحت ثروة من الإبداعات في الألحان الموسيقية بمختلف الطبوع والمقامات والألوان"، بهذه الكلمات وصف الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في برقية تعزية، في مثل هذا اليوم من العام الماضي، أحد أعمدة الفن بالجزائر.

بلاوي الهواري عميد الأغنية الوهرانية، الذي تحلّ الخميس، ذكرى وفاته الأولى، قدم رصيدا غنيا للمكتبة الموسيقية الجزائرية، وتخرج على يده ثلة من ألمع المطربين.

ابن الحي الشعبي

في 23 يناير 1926، رأى الفنان بلاوي الهواري النور وسط مدينة وهران، بحي سيدي بلال الشعبي تحديدا، وسط عائلة كبيرة معروفة بالفن،حيث كان والده محمد تازي عازفا موسيقيا

بدأ مشواره الغنائي وسط العائلة، من خلال ترديد أغاني محمد عبد الوهاب وأم كلثوم والحاج العنقى والشيخ حمادة.

وفي 1939، انتسب إلى الكشافة الإسلامية، حيث تعرف فيها على العديد من الأسماء التي شجعته على الغناء، وبعد 4 سنوات أسس أول جوق موسيقي.

بعدها، أصبح عضوا دائما في شركة حقوق التأليف والمؤلفين في 1950، ومنذ ذلك الحين لم يتوقف إنتاجه حتى بلغ أكثر من 500 أغنية في مختلف الألوان.

ونظير خدمته للفن الجزائري وإسهاماته في الساحة الفنية، حظي بلاوي بالتكريم بوسام الاستحقاق الوطني من طرف الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

'مجدد' الطابع الوهراني

مسار الفنان بلاوي، لا يختزل مسار الأغنية الوهرانية فقط، بحسب الكاتب محمد بن زيان، وإنما "مسار التجديد في الأغنية الجزائرية".

ويقول بن زيان في معرض حديثه لـ"أصوات مغاربية"، إن انطلاقة بلاوي كانت من فضاء تميز بتحاور و تلاقح طبوع مختلفة في ساحة "الطحطاحة" المشهورة، وبقية أحياء وهران.

في تلك الساحة، يردف الكاتب، "كانت طبوع الشرق والغرب والبدوي والحضري كلها حاضرة، وهو ما غذى بلاوي وأمده بطاقة الإبداع، الذي جعله مجددا في الموسيقى".

وباتت الأغنية الوهرانية والجزائرية، التي أداها بلاوي، بمثابة إيقاع ضد النسيان، بحسب الكاتب والمترجم عبد الله الهامل، لأنه استطاع بألحانه تطوير البدوي الوهراني وعصرنته.

ويقول الهامل في تصريح لـ"أصوات مغاربية"، إن ألحان بلاوي "المبتكرة، أخرج بها قصائد الشعر الملحون إلى العالم، على غرار أشعار مصطفى بن براهيم و الخالدي وبن سهلة والتريكي".

'صانع' الشاب خالد

شكل بلاوي، وفق منظور بن زيان، مدرسة ما زالت تلهم العديد من المطربين، وساهم في ظهور وتألق أسماء فنية عديدة.

وبحسب الهامل فلم يكن بلاوي منصبا حول تأليف وإنتاج الأغاني فقط، بل صنع عدة أسماء فنية وصلت إلى العالمية، من أمثال الشاب خالد الذي أعاد أداء العديد من أغانيه.

ويخلص المتحدث إلى أن التراث الموسيقي الضخم الذي خلفه بلاوي، ويفوق 500 أغنية، ما زال يرقد الكثير منه بأرشيف الإذاعة والتلفزيون، مما يستوجب "رقمنته وأرشفته، وتصنيفه كتراث لامادي وطني".

المصدر: أصوات مغاربية

رأيك

اظهار التعليقات

XS
SM
MD
LG